اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب
أكدت إيران امس أنها لن تترك أي إجراء ضد قواتها الاستشارية دون رد، وذلك بعد الإعلان مؤخرا عن مقتل ضابطين إيرانيين في سوريا. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني خلال مؤتمر صحافي: «لن يمر أي إجراء ضد مصالح إيران وأمنها، وكذلك قواتنا الاستشارية في سوريا دون رد، وقد تمت تجربة هذه القضية بالفعل».

وكان الحرس الثوري الإيراني أكد مقتل عنصرين من الحرس الثوري «أثناء أدائهما مهمات استشارية» في سوريا بقصف «إسرائيلي».

في غضون ذلك، قتل خمسة عناصر من «الحشد الشعبي» العراقي في ضربة جوية، بحسبما نقل عن مصدرين أمنيين. واعلن المصدران : «قتل 5 عناصر على الأقل من فصيل عراقي موال لإيران منضو في الحشد الشعبي بضربة جويّة في محافظة كركوك في شمال العراق».

وقال مسؤول أمني في كركوك إن «ضربة جوية»، لم تحدّد الجهة المنفذة لها، استهدفت «موقعا» لأحد فصائل «الحشد الشعبي».

من جانبه، قال المسؤول الأميركي إن تنفيذ الضربة كان «للدفاع عن النفس ضد تهديد وشيك»، وإنها استهدفت موقعا يستخدم لإطلاق طائرات مسيرة بالقرب من مدينة كركوك شمال العراق.

وأتت الضربة غداة اتصال بين وزير الخارجية الأميركي ورئيس الوزراء العراقي الذي أكد رفض بغداد لأي «اعتداء» على الأراضي العراقية.

الأكثر قراءة

هل يشهد صيف لبنان حرباً "إسرائيليّة" واسعة عليه؟ أميركا وضعت التوقيت والعدو الصهيوني مدد عودة المستوطنين