اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذرت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي،الثلاثاء، من خطر وقوع هجمات ارهابية في اوروبا خلال عطلة عيد الميلاد بسبب تداعيات الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

هذا التحضير جاء في وقت يجري فيه محققون فرنسيون تحقيقات في الهجوم الذي وقع نهاية الأسبوع بالقرب من برج إيفل في باريس حيث أقسم المشتبه به بالولاء لتنظيم داعش، قبل طعنه سائحا ألمانيا-فلبينيا حتى الموت، واصابته لشخصين آخرين بمطرقة.

وقالت مفوضة الشؤون الداخلية بالاتحاد الأوروبي يلفا يوهانسون للصحفيين “مع الحرب بين "إسرائيل" وحماس والاستقطاب الذي تسببه في مجتمعنا ومع موسم العطلات المقبل، هناك خطر كبير لوقوع هجمات إرهابية في الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت خلال اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي في بروكسل أن أوروبا شهدت اعتداءات مشابهة "مؤخرا في باريس، وللأسف رأيناه في وقت سابق أيضا”. 

وشهدت العديد من العواصم الأوروبية في الأسابيع الأخيرة، مشاركة عشرات الآلاف من الأشخاص في مسيرات مؤيدة للفلسطينيين ودعم إسرائيل أيضا، وسط تصاعد موجة معاداة السامية.

الأكثر قراءة

الرئيس عون صمت دهراً ونطق "هجوماً على حزب الله"