اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

انقضت مباراتا نصف النهائي في بطولة أمم آسيا وبذلك عرفنا أطراف النهائي. المنتخب الأردني سيواجه نظيره القطري في مباراة تاريخية، فالمنتخب الأردني يصل للمرة الأولى في تاريخه الى نهائي بطولة الأمم الآسيوية، أما المنتخب القطري صاحب الأرض سيلعب المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي بعد بطولة 2019 التي توج بطلًا فيها على أرض الامارات.

وتمكن المنتخب الأردني من تحقيق الحلم المنتظر وهو خوض نهائي آسيا بعد تغلبه على الشمشون الكوري بهدفين مقابل لا شيء.

المنتخب الأردني بدا واثقًا مدركًا لمدى قوة المنتخب الكوري الجنوبي وحاول احتواءه في الشوط الأول الذي انتهى بنتيجة التعادل السلبي.

وفي الشوط تمكن موسى التعمري نجم مونبولييه الفرنسي من خطف الكرة وممرها لزميله يزن النعيمات الذي وقع على الهدف الأول لمنتخب بلاده.

النشامى لم يتهاونوا مع المباراة رغم تقدمهم في النتيجة واستمروا بالضغط وخلق الفرص حتى أتى التعمري نجم المنتخب وانطلق من وسط الملعب وراوغ عدة مدافيع وسدد من خارج منطقة الجزاء ليسجل هدف المباراة الثاني ويجعل المباراة أصعب على الكوريين.

الكوريون لم يستسلموا وحاولوا مرات عدة الوصول الى مرمى الأردن لكن وجدوا أمامهم خط دفاع صلب وقوي ومن خلفهم حارس مرمى متمرس تصدى للتسديدات الخطيرة ومنها هدف محقق للاعب باريس سان جيرمان كانغ ان لي.

وبهذه النتيجة انتهت المباراة الأولى في نصف النهائي وعبر الأردن الى النهائي.

وبعد نهاية اللقاء خرج قائد المنتخب الكوري الجنوبي ونجم توتنهام الانكليزي هيونغ مين سون بلقاء تلفزيوني اعتذر فيه من الجمهور الكوري والمواطنين الكوريين الذين ساندوا المنتخب في قطر ووعدهم بتحسين الأداء والنتائج والنهوض مجددًا.

وفي المباراة الثانية حسم العنابي الصعود الى النهائي بعد اقصائه للمنتخب الايراني في مباراة مميزة وقوية تليق بنصف نهائي البطولة الآسيوية.

في مباراة من كلاسيكيات الكرة الآسيوية في السنوات القلية الأخيرة تمكن المنتخب القطري من اقصاء المنتخب الايراني في مباراة جميلة قدم فيها المنتخبان أداءات عالية وروح قتالية مميزة.

تقدم المنتخب الايراني مبكرا في الدقيقة الرابعة عن طريق المهاجم ساردار أزمون نجم روما الايطالي، لكن رد العنابي لم يتأخر وسجل التعادل في الدقيقة 17 عن طريق جاسم عبد السلام.

وكعادته قبل أن ينتهي الشوط الأول سجل المنتخب القطري هدف التقدم عن طريق نجم البطولة الجناح أكرم عفيف.

الشوط الثاني بدأ سريعًا وأدرك الايرانيون هدف التعادل من ضربة جزاء سددها بنجاح قائد المنتخب الايراني علي رضا جاهانباجش.

استمر الشد والجذب من الفريقين حتى الدقيقة 82، حين استغل المعز علي مهاجم قطر تسديدة ضعيفة من حسن الهيدوس، سيطر عليها وسددها بقوة على يمين الحارس وسجل الهدف الثالث وأعلن عن تقدم قطر على ايران.

وفي الوقت المحتسب بدل عن الضائع اشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه المدافع شجاع خليل زاده ليكمل الايرانيون الوقت الباقي بعشرة لاعبين. لم يستسلم لاعبو المنتخب الايراني وحاولوا التسجيل، حين ارتطمت تسديدة جاهانباخش بالقائم الايمن.

وانتهت المباراة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدفين للقطريين.

وسيشهد ستاد لوسيل المونديالي يوم السبت 10 شباط عند الساعة الخامسة مساءً النهائي العربي بين قطر والأردن وهو النهائي العربي الثالث في تاريخ بطولة آسيا والأول منذ 18 عامًا. 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

«رسائل» نصرالله تربك الأوروبيين... وقبرص تناى بنفسها عن «إسرائيل»؟ نصائح لـ«إسرائيل» بتأجيل الحرب لسنوات: الحياة في شمال فلسطين ستصبح معدومة