اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في استمرار لحوادث التوتر والصدام، بين بعض أركان حكومة الاحتلال ، وقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية في "إسرائيل"، سُجّلت اليوم مشادة كلامية جديدة بين وزير "الأمن القومي" إيتمار بن غفير، ورئيس الأركان هرتسي هاليفي.

ونقلت صحيفة "معاريف" ، توبيخ بن غفير لهاليفي، على خلفية تعاونه مع الشرطة "في كبح المظاهرات اليمينية ضد نقل المساعدات الإنسانية".

وانتقد بن غفير قائد الأركان، بسبب تواصله المباشر مع قائد الشرطة، دون المرور به أولاً، معتبراً أنه إذا ما أراد هاليفي التواصل مع قائد الشرطة، فعليه الطلب من خلاله فقط، قبل أن يتدخل وزير "الأمن" يوآف غالانت، ليؤكد على أنّ "رئيس الأركان ينفذ قرارات الحكومة ويعمل ضمن صلاحياته".

كذلك، ردّ هاليفي على بن غفير، بأن التظاهر ضد دخول المساعدات الإنسانية، هو "أمر أمني"، موضحاً أنه "إذا لم تدخل المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم، فإنها ستدخل عبر رفح ودون رقابة"، مضيفاً: "أمر إدخال المساعدات إلى القطاع، هو سياسي، والمستوى السياسي هو الذي يقرر".

وعاد الخلاف ليتجدد في وقت لاحق من اللقاء، حيث تناول بن غفير موضوع أوامر إطلاق النار في منطقة حدود قطاع غزة، فقال مخاطباً رئيس الأركان "أنت تعرف كيف يعمل أعداؤنا، إنهم يقضمون دائماً، هم سوف يختبروننا. سيرسلون النساء والأطفال الذين سيتبين في نهاية المطاف أنهم مخربون"، بحسب تعبير وزير "الأمن القومي" إيتمار بن غفير، الذي أضاف "إذا واصلنا على هذا النحو، فسوف نصل إلى 7 تشرين أول جديد".

وبعدما ردّ هاليفي قائلاً، بأنه يأخذ كلام بن غفير عل محمل الجد، محذراً في الوقت عينه من مدى التعقيد في هذه المسألة، عاد بن غفير، وأكدّ على ضرورة أن تكون هناك "تعليمات واضحة بمنع اقتراب الأطفال والنساء من السياج، وكل من يقترب ليقضم، أو ليمس بالأمن يجب أن يتلقى رصاصة، وإلا سنصل إلى 7 تشرين أول مرة أخرى".

وكانت وسائل إعلام الاحتلال، قد كشفت، اليوم الأحد، عن خشية المؤسسة الأمنية والعسكرية "الاسرائيلية" في الوقت الراهن، من دخول المساعدات إلى قطاع غزّة عن طريق مصر دون تفتيش، إذا ما استمر الضغط.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إنّه "إذا استمرّ هذا الوضع، فإنّ المصريين سيدخلون شاحنات إلى غزّة من دون تفتيش ومن الممكن إدخال سلاح إلى القطاع".


الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله