اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت شركة أمبري البريطانية لأمن الملاحة البحرية أن ناقلة بضائع سائبة مملوكة لجهة يونانية وترفع علم جزر مارشال استُهدفت بصواريخ في حادثين وقعا خلال دقيقتين أثناء إبحارها في مضيق باب المندب، ليتبين بعد ذلك إنها كانت متجهة إلى إيران، بحسب رويترز.

وأضافت الشركة أن ناقلة البضائع أصيبت ولحقت بها بعض الأضرار على جانبها الأيمن.

وقالت أمبري في البداية إن الناقلة رصدت مقذوفا بالقرب منها على بعد 23 ميلا بحريا إلى الشمال الشرقي من خور عنجر في جيبوتي و40 ميلا بحريا إلى الجنوب الغربي من مدينة المخا الساحلية اليمنية على البحر الأحمر.

وأوضحت أمبري أن هناك مؤشرات على أن السفينة كانت متجهة إلى مدينة بندر الإمام الخميني في إيران.

وأضافت "تنفذ المجموعة المالكة والمشغلة للناقلة عمليات تجارية منتظمة لبضائع سائبة مع إيران، لذا تم تقدير أنها الوجهة المحتملة".

وقالت أمبري إن المجموعة المالكة للناقلة كانت مدرجة على المؤشر ناسداك الأميركي وهو ما اعتُبر السبب المحتمل للهجوم.

وذكرت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية في وقت مبكر من اليوم الاثنين أنها تلقت تقريرا عن وقوع حادث على بعد 40 ميلا بحريا جنوبي المخا إذ أبلغت السفينة عن تعرضها لهجوم بصاروخين.

وقالت الهيئة البريطانية إن الطاقم لم يصب بأذى وإن السفينة تبحر باتجاه ميناء التوقف التالي.

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله