اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شيعت قوى الأمن الداخلي وأهالي بلدة حولا الجنوبية، الرقيب علي محمد نمر مهدي الذي ارتقى شهيدا من جراء العدوان "الإسرائيلي" الذي استهدف البلدة الحدودية.

وأُقيمت مراسم التشييع في قاعة النادي الحسيني وساحة البلدة، بحضور رئيس قسم المباحث الإقليمية في وحدة الشرطة القضائية العميد نضال رمال ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، على رأس وفد من الضباط، وشخصيات سياسية واجتماعية، ودينية، إضافة إلى عدد من ضباط ورتباء قوى الأمن الداخلي، وأهالي البلدة.

وألقى رمال كلمة رثاء بحق الشهيد، بعد صلاة الظهر معددا خصاله وصفاته ومناقبيته العسكرية، مؤكدا على أن “مؤسسة قوى الأمن الداخلي لم تبخل يوما بتقديم التضحيات، ذودا عن الوطن، ولحماية الأمن والمواطنين”.

وأدى الضباط وعناصر من قوى الأمن الداخلي التحية العسكرية وتحية السلاح للجثمان، الذي نُقل إلى جبانة البلدة، حيث ووري في الثرى.

الأكثر قراءة

قراءة في أعصاب حزب الله