اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


في الذكرى ال١٩ لانطلاقة ١٤ آذار، تحضر التساؤلات نفسها عن إمكانية إحياء تحالف ١٤ آذار مجددا وبصورة أكبر، وقد زاد الإلحاح على السؤال مع زيارة الرئيس سعد الحريري الأخيرة الى لبنان، والصخب السياسي الذي رافق ذكرى ١٤ شباط.

زاد في الدينامية السياسية ما حكي عن إحتمال عودة الحريري الى العمل السياسي، ربطا بكلامه عن الرغبة بذلك، لكن العودة تبقى برأي مصادر سياسية، مرهونة بحصول متغيرات او تسوية إقليمية عند انتهاء حرب غزة، في ظل السيناريوات المتعددة المرسومة لمستقبل المنطقة.

ومع ان زيارة الحريري اعطت روحا ايجابية لحركة ١٤ آذار المتهاوية، لكن إحياء التحالف عملية معقدة، فأركان الفريق الآذاري ذهب كل واحد منهم في طريقه الخاص، فالنائب السابق وليد جنبلاط اول الخارجين من "ثورة ١٤ آذار"، وهو من دق المسمار الأول في نعش الإنتفاضة، وقد بات اليوم في موقع سياسي مختلف متمايز عن الجميع، وهذا التمايز يظهر بمواقفه من حرب غزة والتضامن مع القضية الفلسطينية، وليس عجبا ان جنبلاط اكتفى بالصلاة على ضريح "الرفيق الشهيد" من دون زيارة بيت الوسط.

تحت شعار تغليب المصلحة الوطنية العليا غادر جنبلاط ١٤ آذار، وما فعله جنبلاط تكرر لاحقا مع قيادات آذارية ذهبت الى تسويات جانبية لتجنب الحرب الأهلية والمصلحة الوطنية. فـ "التيار الوطني الحر" ترك باكرا مقاعد "الثورة"، واختار تفاهم معراب ومار مخايل، فيما توترت علاقة "القوات" و"المستقبل" في أكثر من محطة. وبالتالي صارت المسافة بعيدة بين القوى "السيادية" وبين الحريري ومسيحيي ١٤ آذار، بحيث صار متلازما القول ان مشاكل الحريري مع الشركاء أكبر بكثير من خصومه التقليديين.

وفق المصادر السياسية، فان التحولات المحلية مضاف اليها المتغيرات الدولية والاقليمية، أدت دورا كبيرا بإنهاء ١٤ آذار وتقليص دورها، ف "الثورة" تُركت من دون راعي دولي، وتراجعت الاهتمامات الإقليمية بمصيرها ومستقبلها، وبالتالي فان" نيو ١٤ اذار" بنسخة جديدة يبقى رهنا بحصول احداث كبرى وتحولات.

وإذ تعتبر المصادر ان ١٤ آذار حالة سياسية لا تشبه اي حالة أخرى، حتى انتفاضة ١٧ تشرين لم ترتق الى المستوى الذي وصلت إليه، فان الصخب السياسي الذي رافق ذكرى ١٤ شباط جاء مختلفا عن ذكرى ١٤ آذا،ر ولعل الشيىء الوحيد والمشترك بين ١٧ تشرين و١٤ آذار هو سقوطهما الكبير الواحدة تلو الأخرى.

عمليا، يمكن القول ان تنظيم ١٤ آذار انتهى إداريا عام ٢٠١٥، والقيادات السياسية اختارت اما طريق الانعزال او التسويات. من هنا فان عودة ١٤ آذار الى زخمها السابق مهمة مستحيلة، وربما من الأفضل التعويل على المتغيرات، او انتظار عامل ما لتصح مقولة الحريري "كل شي بوقتو حلو"، ويبقى موضوع ان يكون سعد الحريري نفسه مطروحا في اي تسوية مقبلة، او تكرار تسوية ٢٠١٦ تأتي بسليمان فرنجية رئيسا للجمهورية وسعد الحريري رئيسا للحكومة، جميعها احتمالات قابلة للبحث والنقاش.

الأكثر قراءة

لبنانية تنطلق كالصاروخ على إنستغرام بجمالها!