اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

فيما يقترب باير ليفركوزن من باكورة ألقابه في الدوري الألماني لكرة القدم أكثر فأكثر، تبقى مواجهة بايرن ميونخ وضيفه بوروسيا دورتموند على ملعب أليانز أرينا ذات أهمية عالية على الرغم من أنهما لا يتنافسان معاً على غرار العادة على اللقب، يوم السبت ضمن المرحلة السابعة والعشرين.

ويستقبل ليفركوزن الذي لم يخسر هذا الموسم ويتصدر بفارق 10 نقاط عن العملاق البافاري قبل 8 مراحل من النهاية، هوفنهايم الثامن، وسيقرّبه كل فوز من حلم التتويج بالبوندسليغا الذي لم يسبق له ان ذاق طعمه قط.

ويملك ليفركوزن فرصة توسيع الفارق الى 13 نقطة عن بايرن الذي يعود ويلتقي بعد نحو ساعة السبت مع بوروسيا دورتموند والذي يقاتل بشدّة للتمسّك بالمركز الرابع المؤهل الى دوري أبطال اوروبا.

لذلك، ستكون المواجهة بين الغريمين التقليديين مصيرية للغاية، إذ لم يخسر بايرن، حامل لقب الدوري في آخر 11 موسماً، على أرضه امام دورتموند منذ العام 2014.

ويطمح النادي البافاري أيضاً الى كسب الثقة قبل الموقعة المرتقبة له في ربع نهائي دوري الابطال أمام أرسنال الإنجليزي في أوائل الشهر المقبل، وهي الفرصة الاخيرة لفريق المدرب توماس توخيل الذي يغادر في نهاية الموسم من اجل عدم الخروج خالي الوفاض هذا الموسم، بعد الاقصاء المبكر ايضا من مسابقة كأس ألمانيا.

وفيما يلعب بايرن بدون ضغط كبير مع شبه تسليمه بصعوبة المهمة باللحاق بليفركوزن، يبدو الوضع مغايراً تماماً عند دورتموند الذي يخوض صراعاً مريراً مع لايبزيغ على المركز الرابع، إذ يتقدمه راهناً بفارق نقطة يتيمة.

ومعلوم انّ المشاركة في دوري الابطال تُعد بمثابة "خط أحمر" بالنسبة للنادي الأصفر والأسود الذي يعتمد بشكل كبير على المداخيل التي تدرها المسابقة القارية المرموقة عليه، مما يجعل امكانية الغياب تثير مخاوفه.

وأكدّ قائد بايرن السابق فيليب لام انّ المواجهة بين الغريمين ستكون حامية الوطيس.

وقال لوكالة فرانس برس "الخصومة تعزّزت بين دورتموند وبايرن. إنها البوندسليغا، إنها مباراة المرحلة بامتياز السبت".

وتابع "هناك الكثير على المحك، خصوصاً لدورتموند، لأنّ دوري أبطال أوروبا هو الحد الأدنى من الأهداف التي يريد تحقيقها".

وحيّا لام بروز ليفركوزن هذا الموسم مشيراً الى انّه "أمر مهم جداً جداً بأن يصبح الدوري الألماني مثيراً مجدداً وبأن يتمكن احدهم من مقارعة او انزال بايرن عن عرشه".

وفي مسيرة مظفرة خاض خلالها 659 مباراة، واجه لام، دورتموند، أكثر من اي فريق آخر. وحمل شارة القيادة عندما فاز بايرن على دورتموند في نهائي دوري الابطال عام 2013 2-1. منذ تلك المباراة، فاز بايرن بـ 23 من اصل 32 مباراة جمعت الناديين.

من جهته، قال أسطورة بايرن لوتار ماتيوس لوكالة فرانس انّه يدعم فريقه السابق لمواصلة هيمنته في هذه المواجهة.

وأوضح "لقد انتهى السباق على اللقب بالنسبة لبايرن ميونيخ. هذه المباراة أكثر أهمية بالنسبة لبوروسيا دورتموند، لكن الحمض النووي لبايرن هو الفوز في كل مباراة، وسيفعلون ذلك مرة أخرى".

بعد تعرّضه لاصابة في الكاحل ابعدته عن مواجهتي إنكلترا الوديتين، يعود الهدّاف هاري كاين لقيادة هجوم بايرن بمواجهة دورتموند.

وفي مواجهة "الكلاسيكر" الاولى له في تشرين الثاني الماضي، أحرز كاين ثلاثية ليقود فريقه لاكتساح اصحاب الارض 4-0.

ويتصدر قائد منتخب انكلترا ترتيب هدّافي الدوري الالماني بـ31 هدفاً في 26 مباراة هذا الموسم.

وكال مدرب دورتموند إدين ترزيتش المديح لكاين أمس الخميس، وقال للمراسلين إن "هاري كين يملك حصيلة مذهلة من الأهداف في موسمه الاول مع بايرن".

وأردف أنه "مهم للغاية لهم في الهجوم كما رأينا سابقاً. سجّل مجموع ما سجله هدافونا الثلاثة الاوائل هذا الموسم".

ويملك باير ليفركوزن 70 نقطة قبل 8 مراحل من النهاية. في العام الماضي، أنهى بايرن ودورتموند الموسم وفي رصيدهما 71 بعد 34 مباراة، وفاز الفريق البافاري باللقب بفارق الأهداف.

 بينما يملك شتوتغارت الثالث 56 نقطة بعد 26 مباراة. وفي موسم 2006-07، فاز شتوتغارت باللقب مع 70 نقطة بعد 34 مباراة.

أما دارمشتات المتعثر، فيملك 13 نقطة هذا الموسم، متفوقاً بثلاث نقاط عن أسوأ رصيد في تاريخ الدوري والمحقق في موسم 1965-66 من نادي تاسمانيا برلين.

الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى