اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تبقى لحظة اعتداء الفرنسي زين الدين زيدان على ماركو ماتيراتزي مدافع إيطاليا السابق في نهائي كأس العالم 2006 من اللحظات التاريخية في المونديال.

وتبخرت أحلام منتخب فرنسا في الفوز بكأس العالم للمرة الثانية، وذلك ضد ايطاليا خلال نهائي مونديال ألمانيا 2006، بعدما تعرض زيدان للطرد.

وتعرض زيدان للطرد في الشوط الإضافي الثاني بعدما نال بطاقة حمراء مباشرة في آخر مباراة بمسيرته الكروية، بسبب الاعتداء بنطحة برأسه في بطن ماتيراتزي.

وقام زيدان بهذا التصرف المتهور، نتيجة قيام ماتيراتزي بالتلفظ بألفاظ نابية تجاه شقيقة النجم الفرنسي الشهير.

وقال ماركو ماتيراتزي في تصريحات لصحيفة "تايمز" البريطانية عن واقعة زيدان: "لا أحب هذه اللحظة، لأنه لم يكن من الإنصاف أن تعرف بها مسيرتي في الملاعب".

وواصل: "ما كان يجب أن يحدث هذا الأمر أبداً، في ظل توتر مباراة نهائية ومشاحنات وشتائم، عرض علي زيدان قميصه قلت له لا، بل أفضل أخته، هنا استدار وكانت ردة الفعل التي شاهدها الجميع، منذ ذلك الوقت لم أقابله".

ولولا هذا المشهد المؤسف لكانت نهاية زيزو في الملاعب مختلفة خاصة أن منتخب فرنسا في تلك المباراة كان الأفضل على أرض الملعب حتى الدقائق الأخيرة.

الغريب أن زيدان وماتيراتزي هما من سجلا هدفي فرنسا وإيطاليا في تلك المباراة، قبل أن يخرج زيزو مطروداً في الدقيقة 110.

وحسمت إيطاليا الكأس الرابعة في تاريخها بالفوز بركلات الترجيح في النهاية 5-3 بعدما أهدر ديفيد تريزيغيه الركلة الثانية للديوك وسجل فابيو غروسو ركلة التتويج للآتزوري.

الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى