اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يبدو باير ليفركوزن مرشحا فوق العادة لبلوغ المباراة النهائية الخامسة في تاريخه في مسابقة كأس ألمانيا لكرة القدم، عندما يستضيف فورتونا دوسلدورف من الدرجة الثانية غداً الأربعاء في نصف النهائي، فيما يطمح ساربروكن من الدرجة الثالثة الى مواصلة مغامرته وبلوغها للمرة الأولى عندما يستضيف كايزرسلاوترن اليوم الثلاثاء.

ولأول مرة في تاريخ مسابقة كأس ألمانيا، يتواجد ممثل واحد فقط من الدرجة الأولى في الدور نصف النهائي، وبالتالي فإن رجال المدرب الإسباني تشابي ألونسو هم المرشحون الأوفر حظًا على اعتبار أنهم لم ينهزموا في أي مباراة في مختلف المسابقات حتى الآن هذا الموسم.

خلال 120 عاماً من وجوده، فاز باير ليفركوزن، النادي الذي أسسته عام 1904 شركة باير العملاقة في صناعة الأدوية والصناعات الكيميائية، حتى الآن بلقبين فقط: كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" حاليا) في عام 1988 وكأس ألمانيا في عام 1993 على حساب هيرتا برلين.

هذا الموسم، لا يزال الفريق ينافس على ثلاث جبهات: الدوري حيث اقترب من اللقب الأول في تاريخه بعد ابتعاده بفارق 13 نقطة قبل 7 مراحل من نهاية الموسم عن مطارده المباشر بايرن ميونخ حامل اللقب في الأعوام الـ11 الأخيرة، الكأس المحلية ومسابقة الدوري الأوروبي حيث بلغ ربع النهائي وسيواجه وست هام الإنكليزي.

وبالتالي يمكنه تعزيز سجله الذي يتضمن على الخصوص الوصافة مرات في عدة (في الدوري أعوام 1997، 1999، 2000، 2002 و2011، والكأس المحلية أعوام 2002، 2009 و2020 ودوري أبطال أوروبا في عام 2002).

وفي الدور نصف النهائي، سيتعين على ليفركوزن تخطي عقبة فورتونا دوسلدورف، وهو فريق من الثلث الأول في دوري الدرجة الثانية والذي لم يهزم منذ منتصف شباط الماضي.

وانتزع فورتونا دوسلدورف، المتوج بلقب الكأس مرتين في 1979 و1980 وحل وصيفا أعوام 1937 و1957 و1958 و1962 و1978، نهاية الأسبوع الماضي المركز الثالث الذي يضمن لصاحبه خوض ملحق الصعود إلى الدرجة الأولى، وهو أفضل ترتيب له منذ نهاية تشرين الأول الماضي.

في 39 مباراة لعبها هذا الموسم في جميع المسابقات، لا يزال ليفركوزن محافظا على سجله خاليا من الهزائم (34 فوزًا مقابل 5 تعادلات)، لكنه كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط أمام ضيفه هوفنهايم السبت عندما تخلف بهدف لماكسيميليان باير منذ الدقيقة 33 حتى الدقائق الأخيرة قبل تسجيله هدفين في وقت متأخر وفي ثلاث دقائق عبر روبرت أندريش (88) والمهاجم التشيكي باتريك شيك (90+1).

وقال ألونسو في المؤتمر الصحافي عقب المباراة "كانت مباراة مثيرة ودقائقها الأخيرة كانت استثنائية جدا. الاحتفال بها حتى وقت متأخر مع الجماهير والتفاعل معهم بهذه الطريقة كانا استثنائيين جدا أيضا. كان لهم دور كبير في هذا الفوز وأريد أن أشكرهم".

وأضاف "كانوا (المشجعون) أحد الأسباب التي دفعتني إلى اتخاذ قراري بالاستمرار في تدريب الفريق".

وتابع "كان لهم على الأقل شيء للاحتفال به، لكننا لم نحقق شيئا حتى الآن. لقد حان الوقت بالنسبة لنا من أجل العمل وبالنسبة لي كي أساعد الفريق على الاستعداد جيدا لما تبقى من الموسم . امامنا شهر نيسان مكثف جدا وبدايته اليوم كانت صعبة".

وأردف قائلا "كل مباراة بالنسبة لنا تعتبر تحديا كبيرا".

وفي المباراة الثانية، يستضيف ساربروكن، مفاجأة مسابقة الكأس هذا الموسم، كايزرسلاوترن في ديربي ساخن.

وأطاح ساربروكن بثلاثة أندية من الدرجة الاولى هي بايرن (2-1) في دور الـ16، آينتراخت فرانكفورت (2-0) في ثمن النهائي وبوروسيا مونشنغلادباخ (2-1) في ربع النهائي.

ويملك كايزرسلاوترن خبرة كبيرة في مسابقة الكأس حيث توج باللقب في عامي 1990 و1996 وحل وصيفا خمس مرات أعوام 1961 و1972 و1976 و1981 و2003.

وتقام المباراة النهائية على الملعب الأولمبي في العاصمة برلين في 25 أيار المقبل.

الأكثر قراءة

صواريخ التسويات الكبرى