اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عندما يتحرك الظل المركزي للقمر بسرعة تزيد عن 2400 كم/ساعة عبر أمريكا الشمالية في كسوف كلي للشمس في 8 نيسان، سيكون المشهد فريدا للغاية.

وسيكون هذا المسار الكلي (مسار الظل المظلم للقمر عبر وجه الأرض) ضيقا، بعرض 185 كم (115 ميلا) فقط، وسيعبر أجزاء من المكسيك والولايات المتحدة وكندا في مسار لن يتكرر أبدا عبر القارة، ويستمر لمدة 100 دقيقة فقط.

وفقط من داخل هذا المسار سوف يواجه المشاهدون الظلام أثناء النهار، وانخفاض درجات الحرارة وتغيرا في سلوك الحيوانات، كما أنه فقط داخل هذا المسار سيكون من الممكن النظر إلى هالة الشمس الجميلة المكسوفة تماما بالعين المجردة، مع ضرورة الانتباه إلى عدم النظر مباشرة إلى الشمس في أي وقت دون ارتداء زوج من نظارات كسوف الشمس المعتمدة.

وبالنسبة لمعظم الأشخاص البالغ عددهم 40 مليون شخص الذين يعيشون في مسار الكسوف الكلي، سيكون هذا حدثا يحدث مرة واحدة في العمر. باعتبار أن هذا الحدث في نفس المسار الحالي لن يتكررة إلا بعد 54 عاما.

ويحدث الكسوف الشمسي ضمن مجموعة تعرف باسم "دورة ساروس"، وهي فترة تعادل ما يقارب 223 شهرا قمريا، بحسب مدارات القمر حول الأرض، وهذا يعادل 6585.3 يوما، أو 18 عاما و11 يوما و8 ساعات، وفقا لوكالة ناسا.

ويتكرر خلال "دورة ساروس" نفس الترتيب الهندسي للشمس والقمر والأرض. وتشير الدورة إلى مجموعة من أحداث الكسوف والخسوف المتتالية والتي يمكن مشاهدتها من مناطق محددة من الأرض.

وتتشابه الخسوفات والكسوفات التي تنتمي إلى نفس "دورة ساروس"، ويتم تحديدها من خلال رقم سلسلة ساروس الخاصة بها.

ويعد كسوف الشمس الكلي في 8 نيسان جزءا من "دورة ساروس" 139، التي كانت مسؤولة عن كسوف الشمس الكلي في جميع أنحاء إفريقيا قبل 18 عاما و11 يوما و8 ساعات، في 29 اذار 2006، وفي 8 نيسان 2024، وفي 20 نيسان 2042 ستنتج نفس "دورة ساروس" كسوفا كليا للشمس في آسيا.

ووفقا للعلماء، فإن الساعات الثماني ضمن "دورة ساروس" تضمن أن المسار الكلي المماثل للكسوف سوف يعيد الظهور في نفس الجزء من الكرة الأرضية بعد كل تكرار رابع. وهذه الفترة التي تتكون من 669 قمرا على وجه التحديد، أو 54 عاما و33 يوما، تسمى بالـ exligmos.

لذا فإن نفس الميكانيكا السماوية التي تتسبب في كسوف الشمس الكلي في 8 أبريل أنتجت كسوفا كليا للشمس في أمريكا الشمالية في 7 اذار 1970. وحدث هذا المسار الكلي إلى الشرق قليلا، مارا بالمكسيك والولايات المتحدة (فلوريدا، جورجيا، كارولينا الشمالية وماساتشوستس) وكندا (نوفا سكوتيا ونيوفاوندلاند).

وبعد 8 نيسان، سيزور الكسوف الكلي أمريكا الشمالية والمكسيك مرة أخرى في 11 أيار 2078.

وبحسب موقع "سبيس" فإن "دورة ساروس" لا تدوم إلى الأبد، وعلى مر القرون، ترتفع وتنخفض عبر سطح الأرض. وتنتج ساروس 139 كسوفا شمسيا منذ عام 1501 وستستمر حتى عام 2763، لكنها ستصل إلى ذروتها في 16 تموز 2186، حيث ستنتج كسوفا كليا يستمر لمدة 7 دقائق و29 ثانية، وهو أطول كسوف كلي منذ 10 آلاف عام، وحتى عام 6000 على الأقل.

(RT) 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ماكرون يدعو الى ضمانات متبادلة لاعادة الهدوء الى جبهة الجنوب اللجنة الخماسية للقاء بري مطلع الاسبوع قبل جولة جديدة لحل لغز الحوار الان عون لـ«الديار»: علاقة تواصل وايجابيات مع بري تحتاج للترجمة بملف الرئاسة