اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

رأت اوساط سياسية مقربة من الثامن من آذار ان "المغامرة الاسرائيلية" غير المدروسة بقصفها القنصلية الايرانية في دمشق، موجهة ضد الاتفاق الاميركي - الايراني وتقدم المفاوضات حول مساراته، وان ما حصل يشكل رسالة الى ادارة الرئيس بايدن، وللضغط في الداخل الاميركي، بعد المواقف الديموقراطية الاخيرة والضغوط الممارسة لوقف النار على غزة، متخوفة من ان يستفيد الجيش "الاسرائيلي" من أي فوضى قد تحصل لتنفيذ عمليته البرية في رفح.

وأضافت الاوساط أن المحور لن يستعجل الرد، وان المطلوب اليوم دراسة الواقع الجديد وكسر الخطوط الحمر الذي حصل، خصوصا ان طهران غير مستعدة لخسارة الانجازات التي راكمتها على صعيد التفاوض مع واشنطن. وبالتالي، فان خيار الذهاب نحو المواجهة الكبرى لن يكون مطروحا راهنا، اقله في المدى المنظور، رغم ان قرار الرد حتمي لا نقاش فيه.

ميشال نصر - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2165238

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ماكرون يدعو الى ضمانات متبادلة لاعادة الهدوء الى جبهة الجنوب اللجنة الخماسية للقاء بري مطلع الاسبوع قبل جولة جديدة لحل لغز الحوار الان عون لـ«الديار»: علاقة تواصل وايجابيات مع بري تحتاج للترجمة بملف الرئاسة