اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قضت محكمة في ميامي بسجن مصممة الأزياء الكولومبية الشهيرة نانسي غونزاليس 18 شهراً، بتهمة تصدير منتجات إلى الولايات المتحدة مصنوعة من جلود أنواع مهددة بالانقراض كالثعابين وتماسيح الكايمن.

مصممة الأزياء البالغة من العمر 71 عاما قضت معظم مدة عقوبتها بالفعل وراء القضبان، حيث سُجنت 14 شهرا.

كانت السلطات الكولومبية قد سلمت نانسي إلى الولايات المتحدة في آب 2023، التي انهارت أمام المحكمة مؤخرا وقالت وهي تبكي: "لقد اتخذت قرارات سيئة تحت الضغط".

غونزاليس التي كانت تباع منتجاتها من حقائب اليد الفاخرة في متاجر باريس ونيويورك وموسكو وميلانو وسيول وتورنتو وتايوان، تعرضت للإيقاف من جانب السلطات في مدينة كالي جنوب كولومبيا أثناء تفتيش منزلها.

حقائب نانسي غونزاليس الفاخرة تباع بأسعار باهظة

حقائب مصممة الأزياء كانت توزّع في متاجر هارودز في لندن وبيرغدورف غودمان في نيويورك، وتُباع بما يصل إلى 4200 دولار، فيما ارتدى نجوم عالميين مثل سلمى حايك، وبريتني سبيرز، وفيكتوريا بيكهام، أكسسوارات من العلامة التجارية، بحسب ما ذكرت مواقع متخصصة في الموضة.

القضاء الأميركي أوضح أن نانسي غونزاليس دفعت تذاكر طائرة لعدد من الأشخاص إلى نيويورك وميامي ونيوجيرسي، حتى يتمكنوا من نقل المنتجات إلى الولايات المتحدة في أمتعتهم الشخصية.

مشكلة الترخيص

وأشار المدعون الكولومبيون إلى أن غونزاليس نظمت إرسال ما لا يقل عن 200 مادة مصنوعة من جلود الثعابين والتماسيح إلى الولايات المتحدة بين شباط 2016 ونيسان 2019، وهي جلود تم الحصول عليها بشكل قانوني في كولومبيا، ثم عُثر على الاكسسوارات في صالة عرض المصممة في نيويورك.

لكن هذا النوع من الاستيراد يجب أن يحصل على ترخيص يتماشى مع اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض، والتي تضمن أن هذه التجارة لا تعرّض بقاء هذه الأنواع للخطر.

الأكثر قراءة

المعركة بين محور المقاومة و«اسرائيل» مفتوحة وبلا خطوط حمراء اسبوع مفصلي لنتنياهو في واشنطن مصدر ديبلوماسي: لبنان فوّت فرصته!