اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أشار النائب والوزير السابق الدكتور ماريو عون في حديث لـ "الديار" الى أن "رجالات السياسة في لبنان لا يقومون بأي أداء من دون الحصول على الثمن، فهم يعملون خلافاً لمصلحة الوطن في سبيل تحقيق مصالحهم الخاصة، وهذه المبادرة الأوروبية قد أتت في هذا الإتجاه، لأنه من الواضح أنها بمثابة عملية شراء للموقف اللبناني، لأن الإتحاد الأوروبي يدرك مسبقاً أن الأطراف السياسية اللبنانية التي تطرح عليهم ملف النزوح السوري هي ضعيفة النفس، ومن الممكن أن تقبل أي رشوة من دون أي خجل، حتى أن من لا يتعاطى العمل السياسي قد أدرك بسرعة أن هبة المليار يورو هي مجرد رشوة، أي إعطاء اللبنانيين المال لقاء إبقاء السوريين في لبنان، ولم أكن أنتظر من المسؤولين أكثر من الذي قاموا به".

وبالنسبة للإجراءات المتخذة لمعالجة ملف النزوح، يقول: "إنها ليست أكثر من إجراءات خجولة تحمل صفة المزايدة لدى كل الذين يتعاطون الشأن العام، ومن غير الممكن تمرير هذه المسألة بسهولة".

فادي عيد - "الديار"

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:
https://addiyar.com/article/2172275

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟