اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


احتفلت وزارة السياحة وبلدية دوما البترونية بإعلان بلدة دوما من افضل القرى السياحية لعام 2023، في حضور الأمين العام للامم المتحدة للسياحة زوراب بولوليكاشفيلي الذي يزور لبنان للمرة الأولى.

واطلق وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال المهندس وليد نصار خلال الاحتفال حملة وزارة السياحة بعنوان "مشوار رايحين مشوار" لصيف 2024.

وتخلل الاحتفال تدشين أعمال ترميم سوقها القديم الممول من دولة قطر عبر صندوق قطر للتنمية حيث حضر سفير قطر في لبنان الشيخ سعود آل ثاني، المدير العام لصندوق قطر للتنمية خليفة بن جاسم الكوراني.

وفي ساحة كنيسة مار جرجس للروم الاورثوذكس أقيم استقبال شعبي للمشاركين في الاحتفالية حيث كانت جولة على المعامل المحيطة بالسوق قبل أن تتم إزاحة الستارة عن اللوحة التذكارية لاعلان دوما من افضل القرى السياحية للعام 2023 واللوحة التذكارية لترميم السوق بمسعى من النائب جبران باسيل وجمعية "بترونيات".

نصار

ثم تحدث نصار فقال: "لقد اتبعنا منذ اليوم الأول لنا في الوزارة، استراتيجية إعادة علاقات لبنان مع المجتمع الدولي"، مبينا أن "العلاقة بين لبنان ومنظمة السياحة العالمية كانت غير ناشطة وغير منتتجة، لكننا اجتمعنا مع رئيس المنظمة وتكلمنا ووضعنا العديد من المشاريع، ورشحنا بكاسين في عام 2021، ونالت جائزة إحدى أفضل القرى السياحية في العالم وكررنا هذه التجربة مع بلدية دوما. وعندما طرحنا المشروع على رئيس البلدية، كان هناك تردد، لكنني قلت لهم إن الحلم يتحقق عندما يكون هناك رؤية وعمل جدي وأن لا شيء مستحيل، وها نحن اليوم نحتفل بفوز دوما كأفضل القرى السياحية في العالم".

وأكد "أننا نريد أن يكون لبنان صانع قرار، خاصة بالموضوع السياحي والتنموي، وقد أثبت الانتشار اللبناني إنتاجيته وفعاليته في المجتمع العربي"، مشددا على "أننا نتبع في وزارة السياحة سياسة الباب المفتوح، وننتظر المجالس البلدية أن تكون نشيطة ولديها الطموح، كما فعلت بلدية دوما"، ونوه بـ "الإنماء السياحي والاقتصادي الذي قام به رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل في البترون في السنوات الـ10 الأخيرة، إلى أن أصبحت من المدن المتقدمة جدا".

وذكر بـ "أننا سنة 2023 أطلقنا حملة "أهلا بهالطلة"، ونالت جائزة "أفضل حملة ترويجية عربية"، ضمن فعاليات "بورصة برلين للسياحة"، واليوم من دوما تعلن وزارة السياحة الحملة السياحية لموسم 2024، بعنوان: "مشوار رايحين مشوار"، ونأمل أن تلقى تجاوبا وأن تساعدنا وسائل الإعلام على الترويج لصيف 2024".

وختم: "السياحة بحاجة إلى أمان واستقرار وسلام، والسلام لا يُمنح ولا يُعطى، ويجب أن نكون صناعا للسلام في المنطقة"، مركزا على "أننا نقاوم الموت بالحياة، نبني ونقوم بمشاريع منتجة، وحولنا الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد منتج. موازنة الوزارة 0 بالمئة، في حين أن القطاع السياهحي يساهم بـ40 بالمئة من الناتج المحلي".

بولوليكاشفيلي

وكانت كلمة للأمين العام للامم المتحدة للسياحة بولوليكاشفيلي الذي عبر عن فخره وسروره بما حققته بلدة دوما التي أزورها اليوم في اطار زيارتي الاولى للبنان لكي أدعمها وأدعم لبنان.، وقال: "وأنا أتجول في لبنان أسأل نفسي أين أنا؟ في فرنسا أم في روما أم في اليونان أو الأمازون أم في بلدي؟".

وهنأ المشاركين والحضور باحتفالية دوما التي نعتبرها اليوم بداية علاقة متينة مع لبنان ودوما، وأكد أن "السياحة هي ركيزة اساسية للازدهار والتقدم والاستثمارات" شاكرا "لدولة قطر عبر سفيرها الحاضر معنا دعمها، شكرا لأنكم أدخلتم الفرحة الى قلوب أهل دوما والقيمين عليها". وثمن جهود المجلس البلدي في دوما كما شكر للوزير نصار دعمه ومساندته للسياحة للقطاعات السياحية في لبنان. 

الأكثر قراءة

لماذا اغتال الأميركيّون طالب عبدالله ؟