اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحامات متزامنة لمدن الضفة الغربية وداهمت عدة مناطق فيها، في حين اندلعت اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال في طولكرم.

وأفادت المعلومات بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بشكل متزامن مدن رام الله وطولكرم وأريحا وسلفيت والخليل وبيت لحم.

وفي طولكرم، قالت إن اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين وقوات الاحتلال خلال اقتحام المخيم شمالي الضفة الغربية، كما اعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين اثنين من محل أسمدة زراعية بعد اقتحام بلدة علار شمالي المدينة.

كما ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أن "إصابة خطيرة برصاص الاحتلال في الرقبة والصدر وصلت إلى مستشفى طولكرم الحكومي".

وذكر شهود عيان أن قوة عسكرية إسرائيلية اقتحمت مدينة طولكرم بعدد كبير من الآليات العسكرية.

وأشاروا إلى أن صفارات الإنذار انطلقت في مخيمي نور شمس وطولكرم، وأن مواجهات واشتباكات مسلحة اندلعت بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي.

إصابة بالرصاص

وفي نابلس، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن طفلا أصيب برصاص الاحتلال في بلدة بيت فوريك الواقعة شرقي المدينة.

أما في سلفيت، فاقتحمت قوات مماثلة المدينة وفتشت عددا من المنازل والمحال التجارية.

وفي مخيم عين السلطان قرب مدينة أريحا، اقتحمت آليات عسكرية منازل فلسطينيين وسط اندلاع مواجهات في المنطقة.

وفي رام الله، اقتحمت قوات إسرائيلية "سردا" واستولت على الأسمدة من مشتل زراعي، وأغلقت مدخل البلدة، كما اعتقلت عددا من أصحاب المحال التجارية في المنطقة.

عمليات دهم

وأشارت "وفا" إلى أن قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات تستهدف محلات ومشاتل بيع الأسمدة والمواد الزراعية في عدة مناطق بالضفة.

وبوتيرة يومية، يقتحم جيش الاحتلال مدنا وبلدات في الضفة، ويعتدي على الفلسطينيين ويدمر ممتلكات عامة وخاصة، ضمن تصعيد يشرف عليه الجيش والمستوطنون.

وارتفع عدد المعتقلين في الضفة الغربية المحتلة، إلى 9600 منذ بدء العدوان الإسرائيلي على غزة.

وتواصل "إسرائيل" هذه الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وبتحسين الوضع الإنساني الكارثي بغزة.​​​​​​​

الأكثر قراءة

كباش بري - جعجع: ما خُفي أعظم!