اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

اعلن وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال وائل ابو فاعور بعد اجتماع عقده امس مع ممثلين عن المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بشؤون اللاجئين السوريين في لبنان انه «تم الاتفاق على تكثيف الجهود على الارض وتنشيط عمل لجنة التنسيق والمتابعة برئاسة وزارة الشؤون الإجتماعية، لتحسين نوعية عمليات الإغاثة التي تجري، ولا سيما بعد حالات وفيات للأطفال التي حدثت، إضافة الى سوء التنسيق الذي ظهر من بعض المؤسسات التي، ورغم استحواذها على الأموال الكافية، لم تقم بالجهود المطلوبة ما أدى الى وفيات من الأطفال واخطاء فادحة في مجالات الحماية من العاصفة».
وضم الإجتماع الذي بحث في كيفية معالجة الخلل الذي ظهر في عمل هذه المؤسسات خلال العاصفة الأخيرة التي ضربت لبنان ممثلين عن كل من: المفوضية العليا لشؤون اللاجئين (UNHCR)، مؤسسة الرؤيا العالمية، المنظمة الدولية للهجرة (IOM)، المجلس النروجي للاجئين (NRC)، المجلس الدنماركي للاجئين (DRC)، منظمة «كير» العالمية (CAIR)، وكالة التنمية البريطانية (DFID)، منظمة المعوقين الدوليين، وكالة المساعدات الانسانية للاتحاد الأوروبي، والسفارة الالمانية.
وكان ابو فاعور بحث ملف النازحين مع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي في السرايا.
كما بحث ابو فاعور في مكتبه، الأوضاع العامة في البلاد مع وزير الدولة في حكومة تصريف الأعمال علي قانصو. واستقبل ابو فاعور النائب هنري حلو وعرض معه ملفات إنمائية في محافظة جبل لبنان. كما التقى وفدا من «الجماعةالإسلامية» في إقليم الخروب، وتم البحث في شؤون عامة.

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان