اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قالت مصادر في حزب الله انها وقعت مع العماد عون ورقة التفاهم سنة 2005 وهي حريصة على تحالف حزب الله مع التيار الوطني الحر، لكن حزب الله منذ 2005 وحتى اليوم لم يقم نوابه أو وزرائه أو المصادر فيه بالهجوم على حلفاء العماد عون وحتى أخصامه المسيحيين كي يحافظ على ورقة التفاهم مع التيار، لكن في المقابل م يعد باستطاعة حزب الله تحمل تصرفات الوزير باسيل وتصريحاته الإستفزازية وإن العمل السياسي لا يكون بهذه الطريقة التي يستعملها الوزير باسيل، وقد نقل حزب الله إلى الرئيس عون موقفه مع التمني على فخامة الرئيس أن يضبط تصريحات وأعمال الوزير باسيل.


لأن الوضع في المنطقة خطير وحزب الله لا يستطيع على إنقسام كبير في لبنان كما حصل في الفترة الأخيرة بعد هجوم الوزير باسيل على الرئيس بري وحصول توتر كبير في البلاد. 


فهل يلتزم الوزير باسيل بوقف تصريحاته العنيفة أم يستمر في سياسته وعندها سيكون لحزب الله موقف سياسي تجاه باسيل مع بقاء التحالف الكبير مع الرئيس ميشال عون. 

الأكثر قراءة

تباشير مرحلة جديدة من قطر وتفاهمات عربية ستؤمن انتخاب رئيس للجمهورية تشكيلة ميقاتي مرفوضة والحكومة «كما هي» والطاقة ثمنها اقالة سلامة وتعيينات شاملة لا حلول للمشاكل الاجتماعية ومسؤولون يحملون فقدان «الرغيف» الى النازحين السوريين