وجهت النيابة العامة فى فرنسا، اليوم الجمعة، تهمة تشكيل عصابة إجرامية إلى الرئيس السابق نيكولا ساركوزي في قضية تمويل ليبي لحملته الانتخابية، وفقًا لما نشرته فرانس 24، في خبر عاجل.

وأتى توجيه التهمة بعد جلسات استجواب دامت أربعة أيام. وتضاف هذه الملاحقة الجديدة إلى ثلاث تهم أخرى وجهت إلى ساركوزي في إطار الملف نفسه في مارس 2018.

وسبق أن استخدم محققون أجهزة تنصت على الهواتف لفحص مزاعم منفصلة بأن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي قد مول حملة ساركوزي، واشتبهوا في أنه اطلع على تفاصيل قضية منفصلة من خلال شبكة من المخبرين.

على صعيد متصل، كشفت تسريبات جديدة من البريد الإلكترونى لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون، أن الدافع وراء تحرك الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي للإطاحة بالزعيم الليبى معمر القذافي، كان الخوف من استخدامه لكميات الذهب الليبي لإضعاف النفوذ الفرنسي في إفريقيا.