تشمل أعراض فيروس كورونا ارتفاع درجة حرارة الجسم، السعال وفقدان حاستي الشم والذوق، وكلها تدق ناقوس الخطر وتدفع الشخص الذي يعاني منها الى الخضوع لفحص الكورونا.

إلا أن تقارير جديدة قد لفتت الى أن الشخص قد يكون أيضًا معرضًا لخطر الإصابة بـ COVID-19 إذا أصيب بطفح جلدي "بركاني"، وقد يكون هذا العارض الوحيد الذي يصاب به.

وأشارت المعلومات الى أن الشخض قد يكون معرضًا لخطر الإصابة بالفيروس القاتل، إذا أصيب بطفح جلدي جديد.

ووفقًا للجمعية البريطانية لأطباء الجلد بالاشتراك مع تطبيق COVID Symptom Study، فقد أبلغ بعض مرضى فيروس كورونا عن إصابتهم بطفح جلدي يُعرف باسم الطفح الفيروسي.

وأضافت مستشفى الأطفال الوطني أن الطفح الفيروسي هو نوع من الطفح الجلدي يرتبط عادة بعدوى فيروسية. وتشمل أنواع الطفح الفيروسي الحصبة والحصبة الألمانية وجدري الماء.

وفي حالة الإصابة بفيروس كورونا، قد يجد المرضى بقعًا من الجلد الأحمر في جميع أنحاء الجسم، وقد تكون علامة التحذير الوحيدة للعدوى.