جلال بعينو

كما كان متوقعاً ومن دون مفاجآت ، انتخبت الجمعية العمومية الانتخابية للاتحاد اللبناني للمواي تاي المرشحين الأحد عشر بالتزكية خلال الاجتماع الذي عقد قبل ظهر الأحد الفائت في مقر الاتحاد الكائن في فرن الشباك .وحضر ممثل اللجنة الاولمبية سليم الحاج نقولا وممثل وزارة الشباب والرياضة مصطفى بغدادي والمحاضر الأولمبي الدولي جهاد سلامة .ومع اكتمال النصاب القانوني بحضور 27 ناد من اصل 33 يحق لها التصويت (المطلوب الثلثين ) تمّ الاعلان عن فوز المرشحين ال11 لملء المقاعد ال11 داخل اللجنة الادارية للاتحاد بالتزكية .ثم عقد الأعضاء الفائزون بالتزكية جلسة توزيع المناصب وجاءت النتيجة كالآتي:

-الرئيس: الغراند ماستر سامي قبلاوي

- نواب الرئيس: العميد الركن أمين ابو مجاهد،المهندس انطوني بلدي و هلال النشار.

-امين السر العام : قاسم النونو.

-أمين الصندوق : المحامي الدكتور داني موسى.

-المحاسب: يوسف البدوي.

-اعضاء مستشارين:المحامية منال سلمان،مهدي نحلة،مروان كيروز و المحامي الخبير الدولي حسن القعسماني.

و قررت اللجنة الادارية الجديدة حل جميع اللجان وسمّت كل من فادي درويش مساعداً للامين العام ومحمد عمرو مديراً تنفيذياً للاتحاد.

ويبقى النائب فيصل الصايغ الرئيس المؤسس للاتحاد ، والعضوان الفخريان العميد الركن محمد العجوز والدكتور هيثم ياسين.

سيطرة قبلاوي

ومن الملاحظ ان قبلاوي ما زال يمسك بزمام الأمور بقفازات حديدية وبمفاصل لعبة المواي تاي حيث كان من أبرز المؤسسين لها منذ سنوات طويلة بعد انشقاقه عن اتحاد الكيك بوكسينغ .وكان من المتوقع ان تجري انتخابات الاتحاد بالتزكية ومن دون مفاجآت اذ من يجروء على منافسة قبلاوي في الاتحاد الذي يرعاه رعاية الأب لابنه .ولقد اختار سامي قبلاوي اعضاء اللجنة الادارية بعناية فائقة حيث تربطه علاقات وطيدة مع الأعضاء العشرة ومنهم نواب الرئيس انطوني بلدي والعميد الركن أمين ابو مجاهد و»الحليف» هلال النشار الآتي من عالم الفنون القتالية المختلطة (أم أم آي) حيث كان اميناً عاماً للاتحاد المذكور في عهد الرئيس خليل نصور الذي شهدت علاقته مع قبلاوي هبّأت باردة وهبّات ساخنة ثم انقطعت العلاقة منذ فترة ليست بقصيرة.

كلمة أخيرة:يقال ان «طبخة»انشاء اتحاد الفنون القتالية المختلطة تُطبخ على نار حامية اذ تتكثف الاجتماعات بهذا الصدد ويشارك فيها العديد من المؤثرين في اللعبة.