قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، في مقابلة على شاشة قناة «المنار»، «لقد حقق حزب الله الكثير من النجاحات في المشروع الذي وضعه، ومنها أن لا يكون بلدنا في التبعية للمستكبرين سواء أميركا أو غيرها، وكل الضغط على حزب الله من الأعداء لأنه حقق نجاحات كثيرة في مختلف المجالات»، مضيفا «نحن رغم كل شيء نعيش بدون قلق وانما نتصرف بكل هدوء، ولسنا قلقين (..) وكلما زادت الضغوطات ندرك أهمية الموقف الذي نتخذه».

وعن تشكيل الحكومة، قال: إن «منهجية تشكيل الحكومة والضغوط الأميركية بأساليب مختلفة هما سبب تأخير الحكومة»، ورأى ان «الحل هو الجرأة بتشكيل الحكومة وتقريب المسافات البعيدة لنصل الى حكومة تراعي الضوابط العامة»، وأوضح ان «ترف الوقت ليس في مصلحة أحد والبعض ينتظر استلام الرئيس الاميركي الجديد لتكون الحكومة منسجمة مع التوجهات الاميركية»، ودعا «حكومة تصريف الأعمال الى اجتماعات دائمة لحل مشاكل الناس في ظل غياب الحكومة الجديدة وهذا ما يتيحه الدستور».

وتابع قاسم «ليس هناك مشكلة مع حزب الله ولا منه في تشكيل الحكومة والأساس هو التفاهم بين الرئيسين لتشكيلها»، واعتبر ان «الطريقة المثلى لتشكيل الحكومة هي الحوار بين الرئيس المكلف والكتل النيابية على طريقة التسمية لتستطيع الحكومة نيل الثقة في مجلس النواب»، ورأى ان «موافقة الكتل النيابية هي شرط أساسي لتشكيل الحكومة وهذا ما يجب أن يفهمه الأميركي»، ولفت إلى إنّ «أصل المبادرة الفرنسية اقتصادي ونحن موافقون على ذلك في المبدأ ولا نقبل أبدًا الاستقواء بهذه المبادرة».

وأكد أن «مشكلتنا مع الفساد الموجود في كل مكان وليس مع الأشخاص إن كانوا سياسيين أو اختصاصيين لتشكيل الحكومة»، وشدد على ان «مكافحة الفساد تكون عبر القضاء وعبر الحكومة وتفعيل الادارة الرقابية وعبر الآليات القانونية وحزب الله متمسك بها حصرًا».

وختم «حزب الله يرفض أيّ مساعدات مشروطة ونقبل بالمساعدات من صندوق النقد الدولي بعد مناقشتها لأننا أخبر ببلدنا»، مضيفا «القاعدة الأساس في حلّ مشكلتنا في لبنان هي أن ندافع عن أنفسنا ونعمل على مصلحة لبنان أولًا والأميركي لا يخيفنا».