عقد المجلس الاعلى للدفاع اجتماعاً، بعد ظهر اليوم الإثنين في القصر الجمهوري، للبحث في الوضع الصحي وواقع القطاع الإستشفائي في البلاد، حضره رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، ونائب رئيس الحكومة وزيرة الدفاع الوطني زينة عكر، ووزراء: المالية غازي وزني، والخارجية والمغتربين شربل وهبه، والداخلية والبلديات محمد فهمي، والاقتصاد والتجارة راوول نعمه، والاشغال العامة والنقل ميشال نجار، والصحة العامة حمد حسن.

وسبق الإجتماع خلوة بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس دياب تم في خلالها البحث في مستجدات الاوضاع العامة.

وفي مستهلّ الإجتماع، أشار الرئيس عون إلى أن "المأساة التي نراها على أبواب المستشفيات تتطلب إجراءات جذرية حتى نتمكن من تخفيف التبعات الكارثية لتفشي وباء كورونا"، داعياً إلى اعلان حالة طوارىء صحية في البلاد لمواجهة تمدد الوباء.

من جهّته، قال الرئيس دياب: "إتخذنا تدابير جديدة فيها تشديد أكثر بالإجراءات والمطلوب من الأجهزة العسكرية والأمنية التشدد بتطبيقها لأن عدم تطبيقها يعني حصول انهيار صحي شامل لا سمح الله، وأنا أكيد أنكم حريصون على أهلكم اللبنانيين وسوف تقومون بدوركم".