حذرت مؤسسة الرئة الألمانية من أن السعال المزمن يعد دليلا على الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن COPD، وهو مرض خطير يهدد الحياة.

وأوضحت المؤسسة أن الانسداد الرئوي المزمن يعني تضيق الشعب الهوائية بسبب العمليات الالتهابية، ومن ثم تعرض الرئة للضرر، مشيرة إلى أن التدخين يعد السبب الرئيسي للإصابة بهذا المرض الخطير.

ويعد السعال مزمناً في حال استمراره لمدة تزيد عن سنة. وإلى جانب السعال المزمن تشمل الأعراض أيضاً ضيق التنفس ووجود دم في المخاط، ولا يمكن الشفاء من الانسداد الرئوي المزمن بشكل تام، لكن يمكن إيقاف تطوره من خلال الأدوية الموسعة للشعب الهوائية، مع الإقلاع عن التدخين.

في سياق آخر، قال الطبيب والمقدم التلفزيوني ألكسندر مياسنيكوف على الهواء في قناة "روسيا 1" إن السعال المزمن لا يرتبط دائما بأمراض الجهاز التنفسي.

ويمكن أن يكون أحد أسباب السعال المستمر هو الارتجاع، ونتيجة لذلك يتم ضخ حمض الهيدروكلوريك من المعدة إلى المريء، وأوضح أن "هناك الكثير من مستقبلات السعال في المريء. وعندما تتهيج، يبدأ الشخص في السعال".

وأشار الاختصاصي إلى أن السعال يمكن أن يترافق مع أمراض القلب. على سبيل المثال، يؤثر تراكم السوائل في التامور على المستقبلات ويسبب انعكاسا وقائيا.

وفقًا لمياسنيكوف، يجب أيضا فحص آذان المرضى الذين يعانون من السعال المزمن والجيوب الأنفية الفكية، لأن الالتهاب المزمن أو التحسسي في هذه المناطق يمكن أن يسبب تشنج قصبي.

وكإجراء وقائي، أوصى الطبيب بعدم إهمال الفحص الطبي السنوي، وأن تكون أقل توتراً، وأن تحافظ على مستوى رطوبة لا يقل عن 60% في الغرفة.