في الوقت الذي ركض فيه مساعده دنكانفيرغوسون في أرض الملعب ووجه لكمات في الهواء احتفالا بالفوز، تعامل كارلو أنشيلوتي مدرب إيفرتون بطريقته الهادئة المعتادة عقب الانتصار (2-0) على جاره وغريمه ليفربول في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال أنشيلوتي الذي اكتفى بابتسامة فقط للتعبير عن سعادته بالانتصار في أنفيلد «أنا سعيد جدا من أجل النادي والمشجعين. أتمنى بكل تأكيد أن يحتفلوا. قدمنا أداء جيدا، لعبنا بروح قتالية عالية وأنا سعيد حقا».

لكن ربما يكون هدوء أنشيلوتي مبررا، فرغم واقع أن جماهير إيفرتون انتظرت 20 مباراة لتحقيق أول انتصار في حوالى 21 عاما في أنفيلد، فإن المدرب الإيطالي اعتاد التفوق على ليفربول بالتخصص.

وفي 16 مباراة أمام ليفربول، تمكنت فرق أنشيلوتي المختلفة من الفوز 8 مرات مقابل 5 هزائم فقط.

وقبل مباراة القمة يوم السبت، نجح أنشيلوتي في الفوز على ليفربول خلال تدريب ميلان وتشلسي وريال مدريد ونابولي، وهذا السجل المذهل منح ثقة للاعبيه قبل الذهاب إلى أنفيلد.

وقال شيموس كولمان قائد إيفرتون «عندما تملك مدربا مخضرما، فإنك تشعر بالثقة في هذه المباريات. تحدث عما فعله مع نابولي».

واستحق إيفرتون الفوز يوم السبت، وكان واضحا وجود ثقة إنهاء الانتظار الطويل في الفوز في ضيافة الفريق الجار، لكن أنشيلوتي يدرك جيدا ضرورة اللعب بثبات أكبر في المستوى من أجل مقارعة الكبار.

ورغم الاحتفالات الصاخبة بحسم القمة، فإن كولمان التزم الهدوء الذي سيحب أنشيلوتي التعامل به مع لاعبيه بعد انتهاء هذه النشوة.

وقال كولمان «يجب أن تتغير العقلية، ولا يتعلق الأمر بمجرد الفوز على ليفربول، لكن يجب تحقيق النجاح في مسيرتنا. أقول باستمرار إنه يجب التحلي بالاحترافية بشكل يومي.. لا يمكن أن نلعب باهتزاز في المستوى كما حدث في الأسابيع القليلة الماضية».

وضحك أنشيلوتي عندما تعرض لسؤال من مراسل تلفزيوني، عما إذا كان إيفرتون، صاحب المركز السابع الذي يتساوى في رصيد النقاط مع ليفربول ولكل منهما 40 نقطة، ينافس على دخول المربع الذهبي واللعب في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

وقال أنشيلوتي «المربع الذهبي؟ لا انتظر» حيث يرغب المدرب في الحفاظ على تركيزه على هدف ما قبل انطلاق الموسم باللعب في الدوري الأوروبي والحاجة إلى تجنب الخسائر المكلفة في غوديسون بارك».

وأضاف «يجب أن نلعب بثبات أكبر في المستوى على أرضنا ونحن نعمل على ذلك. نحن نقاتل من أجل أوروبا والآن نحن في مركز جيد. سيساعدنا مثل هذا الأداء على ارتفاع مستوى الثقة في الفريق».

} كيف أبطل مفعول رباعي ليفربول }

وتابع انشيلوتي: «لعبنا بوجود مهاجمين اثنين هما خاميس رودريغيز وريتشارليسون، وخضنا اللقاء بوجود كولمان من أجل حل مشكلة انطلاقات روبرتسون، كما لعبنا بـ4 لاعبين في الخلف من أجل السيطرة على صلاح وماني وفيرمينيو».

وتابع: «كنا نريد تفادي الضغط من ليفربول، وفي بعض الأحيان حصلنا على فرصة اللعب وعاد ريتشارليسون، إنه يسجل الأهداف بشكل ثابت ويملك الجودة لفعل ذلك».

وزاد: «يجب أن نتمتع بثبات أكثر في الديار ونعمل على هذا، نقاتل من أجل المقاعد الأوروبية ونحن في وضع جيد، هذا النوع من العروض يساعدنا على تحسين الإيمان بالفريق».

وأشاد أنشيلوتي بحارس مرماه جوردان بيكفورد الذي قام بالعديد من التصديات المهمة، قائلا: «جوردان أدى بشكل جيد حقا، إنه يتقبل الانتقاد، يجب أن تفعل ذلك لتكون أفضل، وهذا ما فعله».

} غنيمة جديدة من ريال مدريد }

على صعيد آخر، كشف تقرير صحفي إسباني، أمس الأحد، عن تطور جديد بشأن أحد المرشحين للرحيل عن ريال مدريد في الصيف المقبل.

وينتهي عقد لوكاس فاسكيز، جناح الميرنغي، في الصيف المقبل، ولم ينجح مسؤولو ريال مدريد في إقناعه بالتجديد حتى الآن.

ووفقا لصحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن كارلو أنشيلوتي، مدرب إيفرتون، مهتم بضم فاسكيز، لدعم مركز الجناح الأيمن للتوفيز.

وذكرت أن أنشيلوتي سبق أن تعاقد مع خاميس رودريغيز من ريال مدريد مجانا، ونجح اللاعب في التألق مع إيفرتون، لذا يسعى المدرب الإيطالي لتكرار تجربة اقتناص اللاعبين من الفريق الملكي.

وأشارت إلى مفاوضات تجديد عقد فاسكيز وصلت إلى طريق مسدود، بسبب رفض اللاعب للعرض المقدم، وعدم موافقة ريال مدريد على زيادة الأموال المعروضة في ظل أزمة كورونا.

وأوضحت أن فاسكيز يحظى أيضا باهتمام من قبل إشبيلية ونابولي وإيفرتون وفالنسيا، بالإضافة إلى مانشستر يونايتد وتشلسي وتوتنهام.

} كلوب: كنا الأفضل أمام إيفرتون }

من جهته، أوضح مدرب ليفربول يورغن كلوب، أن فريقه كان الطرف الأفضل في الخسارة التي تلقاها أمام ضيفه وجاره إيفرتون (0-2).

وهذه هي الهزيمة الرابعة على التوالي التي يتلقاها ليفربول في الدوري، ما أزم موقفه في التأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، حيث يحتل الفريق حاليا المركز السادس، بفارق الأهداف أمام إيفرتون.

وقال كلوب في تصريحات لشبكة «سكاي سبورتس»: «الهدف الأول الذي توجب علينا الدفاع بشكل أفضل أمامه، حدد وجهة اللقاء، كان هدف غير ضروري، كانت هناك العديد من لحظات كرة القدم الجيدة، لذلك أدينا جيدا من وجهة نظر فنية، لكن توجب علينا مواصلة المطاردة ولم نكن هادئين لدرجة كافية». وأضاف: «إيفرتون دافع بعمق وبشغف كبير، لكن كانت هناك لحظات تمتعنا فيها بحرية كاملة داخل الصندوق، إلا أننا لم نستطع إنهاء الهجمات».

وتابع: «في الشوط الثاني غيرت طريقة اللعب قليلا، لأننا أردنا تشكيل المزيد من المتاعب لهم، وفورا حصلنا على فرص كبيرة، ساديو (ماني) مرتان داخل منطقة الجزاء، ومرتان لبوبي (فيرمينو) في مكان مناسب، ركلة الجزاء جاءت متأخرة ولم تكن حاسمة، لذلك لا يتوجب الحديث عنها كثيرا».

وواصل المدرب الألماني: «يمكننا الحدث عما حدث لساعة كاملة بالتفاصيل، وستدركون حينها أننا نتحدث عن 90% من الإيجابيات و10% من السلبيات، ويجب أن نغير هذه النسبة، لأنها تحدث الفارق على صعيد النتيجة».

وعن إصابة قائد ليفربول جوردان هندرسون خلال الشوط الأول وخروجه من الملعب، قال كلوب: «إنها إصابة في منطقة الفخذ، الأمر ليس جيدا، لكن هكذا هو الحال، سنعرف بقية الأمر».