إستقبلت وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم في مكتبها بالوزارة وفدا من أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت الذي شكرها كما شكر لمجلس القضاء الأعلى "سرعة البت في تعيين القاضي طارق البيطار محققا عدليا جديدا لمتابعة التحقيقات في جريمة إنفجار المرفأ".

بعد اللقاء، قال وليم نون بإسم الوفد: " لقد أبدينا لمعالي الوزيرة نجم إرتياحنا للسرعة التي تم فيها تعيين محقق عدلي جديد لمتابعة قضيتنا التي هي قضية إنسانية ووطنية تمس كل اللبنانيين".

وتابع: "كنا قد قررنا تصعيد موقفنا الى حد التحرك لإقفال قصر العدل في بيروت، لكن مع تعيين محقق عدلي بسرعة وهو موقف إيجابي، جئنا لنشكر وزيرة العدل، والوزارة، ومجلس القضاء الأعلى، وسوف نمنح القاضي البيطار وقتا لدراسة ومطالعة الملف الذي هو ملف كبير وحساس، والمحقق العدلي مصمم على العمل وهو قاض فتي ونشيط".

وأشار إلى أنه "على هذا الأساس، سنقرر لاحقا تحركاتنا ونشاطاتنا، كما أود الإشارة الى أن ملف شهداء فوج الإطفاء دقيق وحساس جدا، فهم كانوا داخل ثكنتهم أي خارج المرفأ وجرى استدعائهم".

وختم :" نريد قضاء مستقلا لا يخضع للضغوطات السياسية، نحن لسنا ضد الدولة ومؤسساتها، فكل ما نريده هو معرفة حقيقة من قتل أبناءنا وإخوتنا، فليتركوا القضاء لكي يقوم بعمله."