ذكرت وكالة الإعلام الروسية ان السعودية وروسيا بينهما خلافات بشأن اتفاق محتمل بين منتجي نفط أوبك+ قد يخفف قيودا على الإمدادات اعتبارا من نيسان، وذلك قبل اجتماع المجموعة الأسبوع القادم.

وبحسب مصادر، من المرجح أن تخفف منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، قيودا على الإمدادات بعد نيسان نظرا لتعافي الأسعار.

وقال المصدر لوكالة الإعلام الروسية "ثمة بعض المخاوف تجاه الرياض استنادا إلى حقيقة أن موقفها بشأن مصير الاتفاق لا يماثل موسكو... السعوديون سيصرون على إبقاء الإنتاج عند المستوي الحالي وسيدعون لنهج حذر في الاجتماع المقبل".

ولم يوضح المصدر الموقف الروسي.

وأبدى ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي دعمه لزيادة تدريجية في إنتاج النفط في ظل تحسن الطلب ومع توزيع لقاحات مضادة لكوفيد-19.

وتجتمع أوبك+ لوضع السياسة في الرابع من آذار. والسؤالان الرئيسيان للمجموعة سيكونان ما إذا كانت السعودية ستتراجع عن خفض طوعي بمليون برميل يوميا، من المقرر أن ينتهي أجله الشهر المقبل، وما إذا كان هناك مجال لزيادة إضافية للإمدادات من المجموعة ككل.