رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يعرض خطته لتخفيفٍ حذر للحجر الصحي في بريطانيا، ويدعو الناس إلى التعايش مع فيروس كورونا.

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمام البرلمان أمس، أنه يتعين على الناس التعايش مع فيروس كورونا على المدى الطويل مثلما يفعلون تماماً مع الإنفلونزا.

وأضاف، أنه "لا توجد مشاكل في الإمدادات تؤثر على الجرعات في الوقت الراهن، ولدينا برنامج للتطعيم والقدرة على تطوير لقاحاتنا".

يأتي ذلك بعدما عرض جونسون خطته لبدء تخفيف قيود الحجر المفروض منذ مطلع العام الحالي.

وفي هذا الصدد، قال جونسون إنه "تعلم من أخطاء الماضي ويريد خطة تدريجية وحذرة تعتمد بالدرجة الأولى على توسيع قاعدة التطعيم باللقاحات المضادة لفيروس كورونا".

ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الأولى من تخفيف الحجر في 8 من آذار/ مارس المقبل مع إعادة فتح المدارس والسماح ببعض أنواع النشاطات الاجتماعية في الهواء الطلق. أما حظر السفر الدولي من بريطانيا فلن يرفع قبل منتصف أيار/مايو المقبل، كذلك فإن التقييم الأخير حول وضع الجائحة سيكون بحلول الصيف في 21 من حزيران/ يونيو المقبل.

وكانت وزارة الصحة البريطانية أعلنت السبت الماضي، عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، ليصل الإجمالي إلى 4.1 مليون شخص، فيما بلغ إجمالي عدد الوفيات 120365.

ووفقاً لأحدث البيانات من السلطات البريطانية، فقد تلقى ما يقرب من 17.3 مليون شخص الجرعة الأولى من لقاح ضد "كوفيد-19"، بينما تلقى كلتا الجرعتين - ما يقرب من 605 آلاف.

وكانت السّلطات الصحّية في بريطانيا قد أعلنت مطلع هذا الشهر، عن إمكانيّة تأخير الجرعة الثانية من حملات التلقيح باللقاح المحلي "أكسفورد – أسترازينيكا" إلى أسابيع إضافيّة بدلاً من الالتزام بمهلة 21 يوماً.

ويتيح القرار "الثّوري" توفير اللقاح لملايين الأشخاص الجدد، والإسراع في الوصول إلى المناعة المجتمعية، بدلاً من أن تنصبّ الجهود على تلقيح الأشخاص الذين حصلوا بالفعل على الجرعة الأولى.