دل كول : لتعزيز الاستقرار على طول الخط الازرق

الجيش : تأكيد الالتزام بالقرار 1701 وادانة الانتهاكات المستمرة

أعلنت قيادة «اليونيفيل» في بيان «أن رئيس بعثتها وقائدها العام اللواء ستيفانو دل كول ترأس امس اجتماعا ثلاثيا استثنائيا مع ضباط القوات المسلحة اللبنانية الكبار والجيش الإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة، حيث انعقد الاجتماع بشكل معدل بسبب القيود التي فرضتها جائحة الكوفيد-19».

وتركزت المناقشات على الوضع على طول الخط الأزرق والانتهاكات الجوية والبرية، بالإضافة إلى قضايا أخرى تدخل في نطاق ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

وشجع اللواء دل كول الأطراف على الاستمرار في الاستفادة من آليات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها اليونيفيل لتجنب امكانية التوترات والتصعيد.

وقال: «لقد أثبتت آلية الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها مجددا أهميتها في تقليل التوتر على طول الخط الأزرق وحل القضايا الخلافية من خلال المشاركة البناءة»، مشيرا إلى أمثلة أخيرة على نجاحها.

كما دعا إلى استمرار مشاركة الأطراف مع «اليونيفيل» بينما تتابع البعثة تنفيذ توصيات تقييم اليونيفيل، التي قدمها الأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن في 1 حزيران 2020. وقد حظي التقييم بدعم الدول الأعضاء، بما في ذلك الدعم الذي تم التعبير عنه مؤخرا في 18 آذار خلال مشاورات المجلس حول تنفيذ القرار 1701 (2006). كذلك دعا الأطراف إلى العمل مع اليونيفيل والبناء على التقدم الذي تم إحرازه حتى الآن لناحية معالجة المناطق الخلافية العالقة على طول الخط الأزرق لتعزيز الاستقرار وتقليل احتمالات التصعيد».

} الجيش }

من جهته، أعلنت قيادة الجيش - مديرية التوجيه، في بيان لها انه: بتاريخ 7/4/2021 عقد اجتماع ثلاثي استثنائي في رأس الناقورة برئاسة قائد قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان ورئيس البعثة اللواء ستيفانو دل كول، وحضور وفد من ضباط الجيش اللبناني برئاسة منسق الحكومة اللبنانية لدى القوات الأمم المتحدة العميد الركن حسيب عبدو وذلك ضمن إجراءات مشددة للوقاية من وباء الكورونا.

تناول الاجتماع الحوادث الأخيرة التي حصلت على طول الخط الأزرق، ودان الجانب اللبناني انتهاكات العدو الإسرائيلي المستمرة للسيادة اللبنانية براً وبحراً وجوّاً. وأكد الجانب اللبناني «التزامه القرارات الدولية لا سيما القرار 1701 بمندرجاته كافة، وضرورة انسحاب العدو الإسرائيلي من الأراضي المحتـــلة كافة ومنها: المنطقة المتاخمة لشمال الخط الأزرق، ومزارع شبعا وتلال شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي في منطقة الغجر، وبقعة B1 المحتلة. كما شدد على ضرورة إدراج البقعة B1 المحتلة في التقارير والقرارات الأممية القادمة أسوة بباقي المناطق المحتلة المذكورة».