حقق السلوفيني الشاب لوكا دونتشيتش «تريبل دابل» مع 31 نقطة، 20 تمريرة حاسمة و12 متابعة ليقود دالاس مافريكس إلى فوز مثير 125-124 على واشنطن ويزاردز، ويرتقي إلى المركز الخامس على حساب حامل اللقب لوس أنجليس ليكرز في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

وكانت هذه «تريبل دابل» الأولى لدونتشيتش (22 عاما) منذ 15 آذار.

وقال ريك كارلايل مدرب دالاس بعد الفوز «الجميع يتوقع هذه العظمة منه كل ليلة. فكرّوا فقط في ذلك، إنه في سن الثانية والعشرين وهناك هذا الكم من التوقعات منه كل ليلة. لكنه لاعبٌ رائعٌ».

وتابع «يقوم بعمل رائع لتحمّل واستيعاب كل ذلك».

سجل دوريان فيني-سميث الثلاثية الحاسمة بتمريرة من دونتشيتش قبل تسع ثوانٍ من النهاية أمام زهاء 4300 متفرج سُمح لهم بالتواجد في «أميريكان ايرلاينز سنتر» مع استمرار القيود بسبب جائحة فيروس كورونا.

أنهى فيني-سميث المباراة مع 22 نقطة، مقابل 17 للألماني ماكسي كليبر و16 لتيم هارداواي لصالح مافريكس الذي حقق انتصاره الـ36 هذا الموسم مقابل 27 هزيمة.

من جانب الخاسر، لم يساهم سجل راسل ويستبروك القياسي هذا الموسم مع 42 نقطة من تجنيب ويزاردز الخسارة.

سجل دونتشيتش ثنائية قبل 34 ثانية معادلاً 122-122. وأعاد برادلي بيل الذي أنهى اللقاء مع 29 نقطة التقدم للضيوف مع رميتين حرتين قبل 26 ثانية قبل أن يمرر دونتشيتش الكرة لفيني-سميث الذي سجل الثلاثية الحاسمة.

وباءت محاولة ثلاثية لبيل بالفشل في آخر ثانيتين كانت لتهدي الفوز لفريقه.

وقبل تسع مباريات على نهاية الموسم المنتظم، يجد ليكرز (36 انتصارا و27 هزيمة) نفسه في المركز السادس على بعد مقعد واحد من السابع الذي يحتله بورتلاند ترايل بلايزرز (35 انتصارًا و28 هزيمة) والذي يخوض ملحق التأهل إلى الادوار الاقصائية.

 دنفر يسقط كليبرز

وقاد العملاق الصربي نيكولا يوكيتش (30 نقطة، 14 متابعة و7 تمريرات حاسمة) فريقه دنفر ناغتس إلى فوز صعب 110-104 على لوس انجليس كليبرز ليخطف منه المركز الثالث في الغربية.

وأضاف مايكل بورتر 25 نقطة ليساهم في قيادة ناغتس الى فوزه الخامس تواليا معززا رصيده الى 43 انتصارا مقابل 21 هزيمة.

فيما مني كليبرز بالهزيمة الثالثة تواليا رغم عودة نجمه كواهي لينارد من الاصابة بعد غياب تسع مباريات وسجل 16 نقطة و6 تمريرات حاسمة مقابل 20 نقطة لزميله بول جورج.

واستعاد يوتا جاز صدارة الغربية من فينيكس صنز بعد 24 ساعة فقط بفوزه على تورونتو رابتورز 106-102، علما أن صنز سيستعيدها في حال فوزه على مضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر.

وتألق الكراوتي بويان بوغدانوفيتش من جانب الفريق الفائز مع 34 نقطة في ظل غياب دونوفان ميتشل ومايك كونلي. كما سجل كل من الاسترالي جو اينغليس والفيليبيني-الأميركي جوردان كلارسكون 15 نقطة فيما أضاف الفرنسي رودي غوبير 13 نقطة و16 متابعة.

 23 نقطة لكوري في ربع واحد 

في مكان آخر، سجل ستيفن كوري 30 نقطة، منها 23 نقطة في الربع الثالث، ليقود غولدن ستايت ووريرز للفوز على هيوستن روكتس 113-87 معززا آماله بخوض ملحق الـ «بلاي أوف».

وهذا الفوز الأول لووريرز بعد هزيمتين متتاليتين ليرتقي إلى المركز التاسع في الغربية على حساب سان أنتونيو سبيرز ويقترب من ممفيس غريزليس الثامن الذي سقط أمام أورلاندو ماجيك 112-111.

وقال كوري بعد اللقاء «علينا أن نجلب القليل من السعادة. كان من الصعب أن نتمتع بثبات في المستوى حيث عانينا من العديد من الاصابات ونلعب بثمانية لاعبين كل ليلة».

ومني أوكلاهوما سيتي ثاندر بخسارة تاريخية أمام انديانا بايسرز 95-152 لتكون الهزيمة الأكبر (57 نقطة) لأي فريق على أرضه في تاريخ الـ«NBA».

وحقق العملاق الليتواني دومانتاس سابونيس 26 نقطة، 19 متابعة و14 تمريرة حاسمة من جانب بايسرز، علمًا أنه أكمل الـ»تريبل دابل» من 20 نقطة أو أكثر عند انتهاء الربع الثاني وهو ما لم يحققه أي لاعب في تاريخ الدوري سابقا.

 ساكرامنتو كينغز يفسد عودة ليبرون 

وعاد «الملك» ليبرون جيمس من أطول فترة غياب عن الملاعب، لكن فريقه لوس أنجليس ليكرز حامل اللقب مُني بخسارة على أرضه أمام ساكرامنتو كينغز 110-106.

على ملعب «ستيبلز سنتر»، سجّل ليبرون، 16 نقطة و8 متابعات و7 تمريرات حاسمة، بعد غيابه 20 مباراة بسبب التواء في كاحله. لكن اللاعب المخضرم خسر الكرة (تورن أوفر) خمس مرات في 32 دقيقة أمضاها على أرض الملعب.

وقال ليبرون بعد المباراة «خرجت سالماً. هذه بداية جيدة».

ويحتاج جيمس، لمزيد من الوقت والاحتكاك، لاستعادة فورمته قبل الأدوار الاقصائية «بلاي أوف».

وتابع «كان شعوري جيداً في أول مباراة في ستة أسابيع. كان كاحلي مشدوداً في بعض الأحيان. هناك تحركات وأمور مختلفة لم أقم بها. مع تقدّم المباريات ستتحسّن الأمور».

وفي غياب ليبرون، أضاف ليكرز إلى تشكيلته أندريه دروموند وبن ماكلمور، كما استعاد نجمه الآخر أنتوني ديفيس الغائب لمدة تسعة أسابيع بسبب الاصابات.

وكان ليكرز في المركز الثاني في ترتيب المنطقة الغربية عندما تعرض جيمس للإصابة، لكن فريقه خسر 13 مرة مقابل 8 انتصارات في فترة غيابه، وخسر الآن ست مرات في آخر 8 مباريات.

تابع ليبرون «كان موسماً رهيباً. أحياناً نخوض مباراتين في يومين، وقد نخوض أربع مباريات في غضون أسبوع. كان موسماً سريعاً للغاية».

وبلغ معدله قبل الاصابة 25,4 نقطة و7,9 متابعات و7,9 تمريرات حاسمة في المباراة.

ولم يكن من المقرّر خوضه المباراة قبل ساعتين من موعد بدايتها، لكنه أجرى اختباراً أخيراً على كاحله في عملية الاحماء ثم أعلن مشاركته.

وكان تايريز هاليبورتون أفضل مسجّل لكينغز مع 23 نقطة و10 تمريرات حاسمة، وأضاف لاعب الارتكاز ريشاون هولمز 22 نقطة و9 متابعات.

وكان ديفيس أفضل مسجل لدى ليكرز مع 22 نقطة و11 متابعة وأضاف دروموند 17 نقطة.

 فينيكس يتصدّر الغربية 

وأنزل فينيكس صنز ضيفه يوتا جاز عن صدارة المنطقة الغربية بفوزه عليه 121-100.

ومنذ اصابة دونوفان ميتشل بكاحله، يعاني يوتا جاز وسقط للمرة الثالثة هذا الموسم أمام فينيكس الذي عادله بالأرقام (45 فوزاً و18 خسارة).

وكان ديفن بوكر أفضل مسجل لصنز مع 31 نقطة (13 من 19 محاولة)، فيما سجّل الموزع المخضرم كريس بول 12 نقطة و9 تمريرات حاسمة، مقابل نسبة نجاح بلغت 53,9% للفائز.

ولدى الخاسر، كان الكرواتي بويان بوغدانوفيتش أفضل مسجل مع 22 نقطة.

ومن دون كيفن دورانت لاراحته وجيمس هاردن المصاب في عضلات فخذه، عجز بروكلين نتس عن تحقيق الفوز فسقط أمام بورتلاند ترايل بلايزرز 109-128.

ولم تكن 28 نقطة من النجم الثالث كايري إرفينغ كافية لتجنيب متصدر المنطقة الشرقية الخسارة، خصوصاً في ظل تألق داميان ليلارد (32 نقطة).

وبخسارته، تقلص الفارق بين بروكلين ومطارده في الشرقية فيلادلفيا سفنتي سيكسرز إلى فوز واحد، بعد تخطي الأخير أتلانتا هوكس 126-104.

وسجل كل من الكاميروني جويل امبيد، الاسترالي بن سيمونز وتوبياس هاريس 18 نقطة، فيما أضاف لاعب الارتكاز العملاق دوايت هاورد 19نقطة و11 متابعة بعد نزوله بديلاً.

 60 نقطة لتايتوم 

وفيما يتفادى بوسطن سلتيكس خوض الملحق في الشرق حيث يحتل راهنا المركز السادس، يبحث سان أنتونيو سبيرز عن التأهل في الغرب. وكانت مواجهتهما هجومية انتهت بعد التمديد لمصلحة بوسطن 143-140.

واعتقد سبيرز أنه حسم المباراة بعد تقدمه 29 نقطة بين الشوطين (بمعدل نجاح 71,4%).

لكن تعملق جايسون تايتوم وتسجيله 60 نقطة، عادلت الرقم لقياسي في بوسطن والمسجل باسم الاسطورة لاري بيرد، أعاد عقارب المباراة إلى بدايتها.