اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

البراكس : أزمة البنزين الى الحل

والشركات باشرت توزيع المادة على المحطات

اوضح عضو نقابة اصحاب المحطات في لبنان جورج البراكس في اتصال مع «الوكالة الوطنية للاعلام» ان «ازمة البنزين في طريقها الى الحلحلة لان الشركات المستوردة باشرت اليوم (امس) توزيع المحروقات وستستمر في التوزيع حتى عيد الفطر»، لافتا الى ان «احدى البواخر المحملة كميات كبيرة حصلت على موافقة مصرف لبنان وباشرت التفريغ في المستودعات الخاصة في الدورة».

واشار الى «البلبلة التي حصلت في اليومين الماضيين بسبب الاشاعة عن رفع الدعم عن المحروقات وادت الى هلع المواطنين وقلقهم والتهافت على محطات البنزين»، موضحا ان «هناك محطات لديها مخزون منخفض بسبب التقنين في الاعتمادات مما اضطر بعض المحطات الى الاقفال».

ولفت الى ان «هناك باخرة موجودة في عرض البحر منذ عدة ايام لم يصدر بعد الاعتماد الخاص بها كما هناك بواخر مقبلة»، متمنيا ان «يقوم مصرف لبنان بتسهيل فتح الاعتمادات والاسراع فيها لاراحة السوق».

واكد ان «لا رفع للدعم عن المحروقات في المدى المنظور فموضوع المحروقات معقد جدا وانعكاساته السلبية على المواطنين اكبر من أي سلعة اخرى»، كاشفا ان «هناك 3 مليارات دولار قيمة استيراد المحروقات سنويا، فرفع الدعم لن يكون سهلا»، لافتا الى ان «تأثيره لن يكون فقط في سعر البنزين بل في كل السلع».

وطمأن ان «مادة البنزين ليست مفقودة في البلد بل هناك تقنين في التوزيع وشح في بعض المحطات، فالبنزين في المستودعات والبواخر». ودعا المواطنين الى «عدم الهلع وعدم التهافت على محطات البنزين كي يساهموا في المساعدة لحل الازمة».

} لا رفع للدعم }

واكد ممثل موزّعي المحروقات فادي أبو شقرا في حديث تلفزيوني أن «شائعات كثيرة بُثّت عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول رفع الدعم عن البنزين​، ونحن كموزّعين لم نتبلغ أيّ مشروع برفع الدعم، وسعر البنزين لم يرتفع».

وكانت معظم محطات المحروقات امتنعت عن تزويد السيارات بمادة البنزين، ورفعت خراطيمها بحجة أن الشركات لم تزودها بالمادة، ما انعكس سلبا على أعمال المواطنين وعلى الحركة التجارية والاقتصادية. ودعا أبو شقرا المواطنين الى ٍعدم الهلع وعدم التهافت على محطات البنزين كي يساهموا في المساعدة لحل الازمة».

الأكثر قراءة

البيطار : انطروا وشوفوا