وسط استفحال الأزمة الإقتصادية والمعيشية على الصعد كافة، أقدم عدد من المحتجين إلى  قطع الطرقات احتجاجا. 

شمالاً: 

- قطع محتجون على تردي الأوضاع المعيشية والإقتصادية أوتوستراد المنية الدولي عند مستديرة عرمان في الإتجاهين، مطالبين بوضع حد للانهيار الحاصل على كل الصعد، وبأنهم باتوا لا يستطيعون تحمل المزيد من الصعوبات والازمات.

وتم تحويل السير إلى طرقات فرعية بديلة. 

- قطع محتجون الطريق المؤدية الى ساحة ايليا بمستوعبات النفايات. 

- نفذ ناشطون في الحراك الشعبي مسيرة راجلة وعلى الدراجات النارية، جابت شوارع مدينة طرابلس، احتجاجا على تفلت سعر صرف الدولار وتنديدا بالأوضاع المعيشية والاقتصادية المتردية.

وردد المشاركون هتافات تطالب برحيل الطبقة الحاكمة ومحاكمة الفاسدين واسترداد الاموال المنهوبة.

وختم المحتجون مسيرتهم بوقفة احتجاجية في ساحة النور لمدة نصف ساعة، وسط اجراءات امنية اتخذتها عناصر الجيش.

بقاعاً:

قطع الطريق الدولية في تعلبايا احتجاجاً على الاوضاع المعيشة الصعبة وارتفاع صرف الدولار. وأفاد التحكم المروري عن اعادة فتح السير على طريق عام تعلبايا بالاتجاهين.

في بيروت:

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن محتجين قطعوا طريق الرينغ في الاتجاهين، اعتراضا على الوضع الاقتصادي والمعيشي وإذلال المواطنين. طريق الرينغ مقطوعة فقط باتجاه الأشرفيّة وسالكة بالاتجاهات الأخرى.  وأعيد لاحقا فتح طريق الرينغ

جنوباً: 

- إقفال اتوستراد صيدا - بيروت في منطقة برجا الجية بالاطارات المشتعلة. وأقدمت مجموعة من الشبان على قطع أوتوستراد الجية بالشاحنات والإطارات المشتعلة. وأعيد لاحقاً فتح الطريق عند مفرق برجا وبالتالي إعادة فتح