اصطف السياح لركوب سفينة "فريدوم أوف ذا سيز" التابعة لشركة رويال كاريبيان، في أول رحلة سياحية تنطلق من ميناء أميركي منذ أن تسببت جائحة كورونا في تعليق الرحلات قبل 15 شهرا.

ووصل المسافرون إلى رصيف ميناء ميامي يوم الأحد وهم يجرون حقائبهم، في مشهد لم يحدث في أكبر ميناء للرحلات البحرية منذ آذار 2020.

ويمكن أن تحمل السفينة "فريدوم أوف ذا سيز" 4500 راكب ومن المتوقع أن تقل 650 راكبا في أول جولة والتي تستمر ليلتين، وجميعهم من موظفي رويال كاريبيان المتطوعين.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عن كارولينا خيمينز (25 عاما)، وهي طالبة حقوق تلقت دعوة للمشاركة في الرحلة "أشعر حقا أنني بأمان مع الكمامة، وقد تلقيت التطعيم، لذلك أشعر بالراحة إزاء هذا".

وأضافت "أمر مؤسف أن استغرق الأمر كل هذا الوقت للعودة، لكنني أعتقد أنه شيء ما كان أحد ليستطيع التحكم به، وأنا سعيدة أننا هنا الآن ونعود إلى الوضع الطبيعي".

(المصدر: روسيا اليوم)