أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، غابرييل أتال، أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون استدعى أمس مجلس دفاع «استثنائي» على إثر قضية احتمال استهداف هاتفه من برنامج التجسس الإسرائيلي «بيغاسوس”.

وكانت تقارير إعلامية فرنسية وأجنبية، قد ذكرت أن الرئيس ماكرون، كان واحداً من بين عدد من الزعماء في العالم، يُعتقد أنهم استُهدفوا باختراق هواتفهم باستخدام برنامج التجسس الإسرائيلي «بيغاسوس»، وفقاً لما نقلته صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية.

من جهته، قال مسؤول كبير في شركة «إن إس أو» الأربعاء إن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لم يستهدف ببرنامج «بيغاسوس» المثير للجدل، وأضاف: «يمكنني التأكيد لكم على وجه اليقين أن الرئيس ماكرون لم يكن هدفاً”.

وأمر ماكرون بإجراء سلسلة من التحقيقات، مشدّداً في الوقت نفسه على أنه سيكون من «اللامسؤول» الحديث عن أي رد فعل من باريس حتى يتضح الوضع وتتضح الحقائق.

يذكر أن هذا البرنامج  الذي طوّرته شركة خاصة إسرائيلية بالتنسيق مباشَرة مع الحكومة الإسرائيلية يساعد بالتجسس على الهواتف الذكية، عبر اختراقها بفيروس يسمح بالحصول على الصور والمحادثات والوثائق الموجودة داخل الهاتف.

وكشف تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، الأسبوع الماضي، أن «إسرائيل» سمحت بشكلٍ سري لمجموعة من شركات المراقبة الإلكترونية بالعمل لصالح حكومة المملكة السعودية.

وتعد شركة «أن أس أو» الإسرائيلية  هي الشركة الأم المطورة لبرنامج «بيغاسوس». قام بتأسيس الشركة أشخاص عملوا سابقاً في الوحدة «8200»، إحدى أقوى أذرع الاستخبارات الإسرائيلية، التي يتركز عملها على التجسس على المؤسسات والأفراد حول العالم.

وفي السياق نفسه، أعلن الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق أن المنظمة الدولية تجري اتصالات مع الحكومة الأميركية لحماية شبكاتها والبعثات الدبلوماسية في نيويورك والخارج على خلفية فضيحة برنامج التجسس الإسرائيلي.

إلى ذلك، كشفت صحيفة «فايننشال تايمز» أن تل أبيب استخدمت شركة “nso” الإسرائيلية التي طورت البرنامج أداة دبلوماسية في مسار تطبيع علاقاتها مع دول الخليج.

ووردت أسماء جديدة على قائمة تجسس برنامج «بيغاسوس”  الإسرائيلي في مقال لصحيفة «واشنطن بوست» من رؤساء دول حاليين ورؤساء حكومات حاليين وسابقين.

وشملت القائمة 3 رؤساء حكومات حاليين هم رئيس وزراء باكستان عمران خان ومصر مصطفى مدبولي والمغرب سعد الدين العثماني و 7 رؤساء حكومات سابقين استهدفهم التجسس، بينما كانوا في مناصبهم بينهم اللبناني سعد الحريري والبلجيكي تشارلز ميشيل.

الأكثر قراءة

الوفد العسكري يضغط على عون لتوقيع المرسوم وشيا تحذر: الثروة مهددة ! ميقاتي يستكشف اليوم حدود الدور الفرنسي «الانقاذي»... والعتمة على «الابواب» تحقيقات جريمة المرفأ الى «المجهول»... و«اسرائيل» تتحدث عن «خديعة» نصرالله