انخفضت قيمة بيتكوين بنسبة تصل إلى 17%، اليوم الثلاثاء، مسجلة بذلك أدنى مستوى لها في شهر، وذلك بالتزامع مع طرح العملة المشفرة في السلفادور.

وانخفضت أكبر عملة مشفرة إلى 43 ألف دولار في نيويورك، بعدما تراجعت بأكثر من 10% خلال ساعة واحدة فقط، وقبل أن تعوض ما يقرب من نصف خسائرها لاحقا، حسبما ذكرت وكالة "بلومبيرغ".

في غضون ذلك، خسر مؤشر "بلومبيرغ غلاكسي كريبتو"، الذي يتتبع بعضا من أكبر العملات الرقمية، ما يصل إلى 19% في وقت ما.

وقال ستيفان أوليت، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ"فرنت فايننشال": "عمليات البيع الغامضة، أو عمليات البيع عندما يتم العثور على سبب شرعي لفترة وجيزة فقط، تكون أكثر شيوعا في العملات المشفرة مقارنة بفئات الأصول الأخرى".

وأضاف قائلا: "لا يزال السوق أكثر غموضا وعالمية من معظم - إن لم يكن جميع - فئات الأصول البارزة الأخرى".

أقرأ أيضا: ما هي البيتكوين؟ عملة المستقبل أم حيلة للتحرر من سلطة الحكومات؟

من المحتمل أن تكون سرعة الهبوط قد تسارعت مع تم تصفية حسابات أكثر من 336 ألف متداول على مدار الساعات القليلة الماضية، أي ما يعادل 3.6 مليار دولار تقريبا من العملات المشفرة، وفقا لبيانات من "بيبت"، منصة معلومات وتداول العقود الآجلة للعملات المشفرة.

يأتي التراجع في الوقت الذي تواجه فيه بيتكوين أحد أكبر اختباراتها في تاريخها الممتد 12 عاما، حيث أصبحت السلفادور أول دولة تتبناها كعملة قانونية، وسط مخاوف داخلية وخارجية.


sputnik