عدوان جوي إسرائيلي على مواقع للفصائل الفلسطينية في غزة

أطلقت شرطة الاحتلال النار على فلسطيني أمس الاثنين في المحطة المركزية للحافلات بمدينة القدس، بعد أن قالت إنه طعن إسرائيلييْن اثنين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن إسرائيليين أُصيبا في عملية طعن بالقدس الغربية، وأضافت - في تصريح مكتوب - أنه تم إطلاق النار على الفلسطيني الذي أُصيب بجروح. من دون تفاصيل إضافية حول طبيعة إصابته.

وفي التفاصيل، ذكرت أن فلسطينيا جاء إلى محل تجاري في شارع يافا بالقدس، وطعن مدنييْن بسكين، وأنهما أُصيبا بجروح متوسطة، ونُقلا لتلقي العلاج.

وذكرت أن ضباط حرس الحدود (يتبعون الشرطة) رصدوا الحادث، وأطلق أحدهم النار على المهاجم، الذي يعالج الآن طبيا بعد أن فحصه خبير في الشرطة.

وأفادت «نجمة داود الحمراء» (منظمة إسعاف طبية إسرائيلية) بأنه تم نقل الإسرائيلييْن إلى مستشفى «شعري تسيدك» بالقدس لتلقي العلاج.

وفي حادثة أخرى، منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي إسعاف شاب فلسطيني أطلقت عليه النار عند مفرق رئيسي للطرق قرب مجمع مستوطنات «غوش عتسيون» (جنوب بيت لحم).

وأحاط الجنود الإسرائيليون الشاب الذي كان ملقى على قارعة الطريق بعد أن أصيب بجروح وصفت بالحرجة.

وكان جنود الاحتلال أطلقوا النار عليه بذريعة محاولته طعن أحدهم.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي أن لديه معلومات بأن الشاب كان يهرول نحو الجنود ملوحا بسكين ويهتف «الله أكبر»، قبل أن يطلقوا عليه النار، حسب وصف البيان.

عدوان جوي إسرائيلي على مواقع للفصائل الفلسطينية في غزة

هذا وشنت طائرات حربية إسرائيلية فجر أمس الاثنين عدوان جوي على مواقع للفصائل الفلسطينية شمالي وجنوبي قطاع غزة.

وكانت القبة الحديدية الإسرائيلية اعترضت صاروخا أطلق من القطاع مساء الأحد باتجاه مستوطنة سديروت والبلدات القريبة منها في غلاف غزة حيث دوت صفارات الإنذار، وأبلغ الإسعاف الإسرائيلي عن إصابة 4 أشخاص خلال محاولتهم الهرب إلى مكان آمن.

وهذه هي الليلة الثالثة على التوالي التي تشهد إطلاق صواريخ باتجاه غلاف غزة.

وكان رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي قد هدد في وقت سابق بأن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والفلسطينيين في قطاع غزة سيدفعون ثمنا باهظا إذا حدث تصعيد جديد في القطاع.

وفي خضم الحديث عن تصعيد محتمل، قام الجيش الإسرائيلي بتعزيز الجدار الخرساني في المنطقة المكشوفة على السياج الحدودي المحاذي لشمال قطاع غزة، وفق ما نقلته وسائل إعلام عبرية.

وكان الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم قال - تعليقا على غارات إسرائيلية سابقة- إن التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة يعد شكلا من أشكال العدوان المتواصل على الشعب الفلسطيني، ومحاولة لتصدير أزمات الحكومة الإسرائيلية، لا سيما بعد حادثة هروب الأسرى الستة من سجن جلبوع.