على اثر اهداء كتابي الجديد «القرارات الكبرى الصادرة عن محكمة الاستئناف المدنية في بيروت» الى المحامية الاستاذة اسما داغر حمادة حيث كتبت لها:

الى الزميلة العزيزة جداً الاستاذة اسما داغر حمادة المحترمة:

إبنة الجنوب الصامد الذي استمدت منه روح المحبة واللهفة والصلابة.

محامية مخضرمة تتابع ملفاتها بكل جدية وتقنية ومناقبية عالية.

أناقتها ملفتة للنظر مقرونة بالجمال واللياقة واحترام الذات واحترام الآخرين.

أتمنى ان يكون هذا الكتاب دليلاً نافعاً خصوصاً في القضايا النقابية المعقدة.

مع محبتي والتمني لها بمستقبل مشرق ملؤه النجاح والسعادة والتألق.

أجابت الاستاذة أسما داغر حمادة:

كلمات نابعة من زميل وصديق نعتز جميعنا به لانه يتميز بعلم ومناقبية وقلب محب يجمع جميع المحامين في هذا البيت الكبير الذي ترعرعنا به طوال سنين طوال... شكرا استاذ ناضر كسبار وبالتوفيق والنجاح الدائم.

أنتم 16 مليون سفير للرئيس

يروي المحامي الصديق عبدالله مصطفى عبد الساتر، انه في العام 1973، حصل إجتماع في بيروت للتحضير للمؤتمر العام للمغتربين، ولاقتراح برنامج لتعليم اللغة العربية للشباب المتحدرين من اصل لبناني. وان الاستاذ عبدالله كان المشرف على البرنامج.

ويضيف انه اثناء الاجتماع قال رئيس الجامعة الثقافية في العالم وهو نائب حالي ووزير سابق ما يأتي: انا امثل 16 مليون لبناني في العالم وهم ينتخبونني اما رئيس الجمهورية فيمثل الاربعة ملايين لبناني الذين ينتخبونه.

ووصل الخبر للرئيس سليمان فرنجية الذي كان قد دعا الى حفل عشاء ضخم في إهدن وكانت الاذاعة اللبنانية تنقل وقائعه بواسطة الاعلامي شريف الاخوي.

وأثناء العشاء وبعد تناول عدة كؤوس من العرق البلدي الزغرتاوي، وقف المحامي عبدالله عبد الساتر وبدأ خطابه بالعبارة الآتية:

«إللي عم يسموكم مغتربين...أنتم 16 مليون سفير للرئيس فرنجية الذي يمثل الجمهورية اللبنانية.

ويختم الاستاذ عبدالله ان والده المحامي المرحوم مصطفى عبد الساتر هنأه في اليوم التالي على خطابه الذي استحسنه الجميع. فأجابه عبدالله:

- إنه العرق البلدي الزغرتاوي الذي ساعدني على انتقاء هذه الكلمات.

* * *

الزواج يبدأ بالسعادة

التقى المحامي جوزيف الاخطل الخوري إمرأة متزوجة حديثاً فسألها: على اسم اي عائلة نناديك؟

فأجابت: عائلة سعادة.

فقال لها: هكذا يبدأ الزواج دائماً.

* * *

شقيق ناجي

يقول المحامي جوزيف الاخطل الخوري انه كلما كان في اجتماع او مؤسسة او مكتب او حتى على الطريق يسألونه: انت شقيق ناجي الخوري؟.

الا انه سافر مرة الى ايطاليا وارسل برقية لشقيقه ناجي يقول له فيها انه اشتاق اليه كثيراً، ولكن عزاءه الوحيد ان احداً لا يسأله ما اذا كان شقيق ناجي.

وبعد وضع البرقية في مركز البريد، التقى كاهناً ومعه وفد من لبنان، فالقى التحية وسلم عليهم وذهب مرتاحاً لان احدا لم يسأله ما اذا كان شقيق ناجي، الا ان فتاة تركت الوفد ولحقت بجوزيف وقالت له:

- الست شقيق ناجي؟.

فعاد الى مركز البريد وكتب برقية اخرى لشقيقه ناجي يقول له فيها انه يرجع عن مضمون البرقية الاولى.

ويضيف الاخطل ان شقيقه المحامي عبدالله الخوري اكبر منه ب13 سنة وانه كان يأتي ليصطحبه من المدرسة ويقود سيارة من دون رخصة قيادة. وفي احدى المرات استوقفهما حاجز للدرك وطلب من عبدالله رخصة القيادة فأجابه:

- لا انت، ولا رئيسك، ولا رئيس رئيسك ولا وزيرك ولا رئيس وزيرك بيقدر يشوف الرخصة.

فسأله الدركي: ليش من غير شر؟.

فأجابه: لانو ما معي رخصة.

* **

ما تقللي يا عم

ويضيف الاستاذ جوزيف ان عنصراً من الدرك يقف على حاجز قال له: توقف يا عم.

فأجابه جوزيف قائلا: اطلب مني ان افتح الصندوق تحت الشتي، فتشني، فتش المقاعد...ولكن دخليك ما تقللي يا عم.

فضحك الدركي ورفاقه.

* * *

نحن نخطئ وهو يمحو خطايانا

التقى المحامي مطانيوس عيد كاهنا فغمره وبدأ بتقبيله بحرارة، فتعجب اصدقاؤه وانتقدوه فقال لهم: لا تنتقدوني، ان لهذا الكاهن فضلا كبيرا علينا فنحن نخطئ وهو يمحو خطايانا.

* * *

حتى لا تضيع الاصوات

يروي المحامي زغلول عطية عن احد المحامين انه ترشح على الانتخابات النيابية في منطقة البترون، وانه كان يحضر مساء كل يوم ويخبر والدته ان البلدة الفلانية بكاملها ستصوت لمصلحته، وان الكتلة الفلانية معه والمجموعة في المدينة الفلاينة معه بحيث انه سينال 95% من اصوات الناخبين في منطقته.

فقالت له والدته:

- يا أبني، لماذا لا ترشح شقيقك معك على اللائحة بحيث تفوزان سوية بدلا من اضاعة الاصوات على بقية المرشحين؟.

وجرت الانتخابات، ونال المحامي المذكور اقل من ماية صوت.

* **

الوالد بيخلص حالوا

يقول المحامي مطانيوس عيد ان احدهم كان يردد دائما: الله يرحمك يا امي وعندما سألوه: لماذا لا تردد الامر ذاته عن والدك اجاب:

لان والدي بيخلص حالو بس الماما بتوقع من اول سؤال من مار يوسف 

الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء