اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: "علاقاتنا مع العراق علاقات ممتازة و لا سيما على الصعيد الاقتصادي، ربما أهم مشكلة نواجهها هي عدم دفع مستحقاتنا من الطرف العراقي و هذا ما نركز عليه". مضيفا: "بلّغنا أصدقاءنا في الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان العراق بأن وجود مقار لجماعات إرهابية تنشط ضد إيران لا تتطابق مع علاقات حسن الجوار. تواجد الجماعات الإرهابية في الإقليم لم نعد نتحمله و سوف نرد أينما اقتضى الأمر".

وعن المفاوضات مع السعودية، قال خطيب زاده إن "اتفاقاتنا مع السعودية تنص على عدم الإفصاح عن تفاصيل المفاوضات. عقدت أربع جولات من المفاوضات بين البلدين والاتصالات مستمرة و نركز على العلاقات الثنائية والإقليمية وعلى وجه الخصوص أمور الخليج"، كما تشمل موضوع الحج".

وتابع "بغداد استضافت مفاوضاتنا مع السعودية بشكل جيد ولا حاجة لتغيير مكان المفاوضات. الحوار بيننا دخل مراحل جادة".

كما دعا السعودية "لوقف الحرب على اليمن والمأساة الانسانية هناك".

وعن الوضع في أفغانستان، علّق خطيب زاده "لدينا علاقات شعبية وتجارية مع افغانستان. ونحن على اتصال بجميع الاطراف في أفغانستان ومن المبكر الحديث عن الاعتراف بأي حكومة أفغانية. الطريق الوحيد لاستتباب الأمن في أفغانستان يأتي من خلال تشكيل حكومة شاملة". مشيرا الى أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع لوزراء خارجية دول الجوار الأفغاني في طهران وبحضور روسيا.

وفيما يتعلق بالمفاوضات النووية في فيينا، أكد زاده أن طهران تقوم بدراسة الجولات السابقة بصورة مكثفة جدا، مضيفا انه "في الأيام القادمة سنشهد تكثيف العلاقات الدبلوماسية حول الاتفاق النووي. المفاوضات تأتي فقط لإحياء الاتفاق النووي وستدور حول المسائل الفنية ولا حديث عن أي وثيقة جديدة أو إضافة نص جديد للاتفاق". وشدد على إنه يتعين على جميع الأطراف تقديم الضمانات لإيران بأن أي منها لن ينقض تعهداته تجاهها.

المصدر: RT

الأكثر قراءة

عيد إنتقال السيّدة العذراء... يوم وطني جامع لكلّ اللبنانيين رسالة ميدانيّة قويّة من المقاومة الى العدو الإسرائيلي : إحذروا المغامرة! الواقع المعيشي للبنانيين يعيش على وتيرة دولار السوق السوداء