اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بعد حديث واجتماعات ومفاوضات دامت لأكثر من 4 أشهر، تم دمج كل من منصتي "كلنا إرادة" و"نحو الوطن"، لتنطوي هذه الاخيرة تحت مظلّة الاولى، ويتم انتخاب الرئيس التنفيذي لـ"كلنا إرادة" ألبير كوستانيان مقرراً للمنصة المدموجة. إلاّ هذا هذا الدمج "لم يتمّ كما كان متوقعا" بحسب المصادر المطلعة، والتي كشفت في حديث لموقع "الديار" عن استقالة كل ّمن " اعضاء اللجنة التوجيهية في "نحو الوطن" علي عبد اللطيف ورندلى بيضون ومسؤولة الماكينة الانتخابية شانتال سركيس وكل الفريق العامل معها".

ولفتت المصادر إلى أنّ "سبب استقالة سركيس وبيضون وعبد اللطيف يعود لأسباب إدارية واختلاف في وجهات النظر بينهم وبين "كلنا إرادة" في كيفية إدارة الانتخابات، حيث تسعى هذه الاخيرة إلى دعم لوائح موحّدة تنسج تحالفاتها مع "حزب الكتائب" و"حركة الاستقلال" فيما ترى منصّة "نحو الوطن" أنّ المطلوب اليوم هو دعم لوائح تغييرية من وجوه مستقلّة وليس قوى معارضة، وهي لا تنظر إلى "الكتائب" كحليف سياسي ولا كخصم، بناء على دراسات أجرتها على الأرض".

وتشرح المصادر أنّ "الاتفاق كان على تسمية شخصية محايدة ترأس الدمج بين المنصات، لا تنتمي إلى "كلنا إرادة" ولا إلى "نحو الوطن"، وهذا ما لم يحصل حيث تمّ انتخاب كوستانيان وهو عضو مجلس إدارة في "كلنا إرادة".

كما تكشف المصادر أن ّ "بيضون كانت قد وقعت اتفاقية على بنود وخطوط تعاون عريضة والبيرواتفق على اساسها ان يتم انتخاب عضو ادارة جديد يمثّل المجموعتين".

وأكّدت المصادر أن ّ"منصّة "نحو الوطن" ستستمر في عملها كالسابق، وأعضاؤها مسجلون بصفتهم القانونية في وزارة الداخلية، وكذلك منصّة "كلنا إرادة" مستمرة بعملها في شقيه الانتخابي واعداد البرامج والسياسات"، وتلفت المصادر إلى "وجود علاقة صداقة قوية تربط أعضاء كلا المنصتين وبالتالي لن يكونا على خلاف، إنما قد تدعم كلّ منصّة لوائحا مختلفة في الدوائر الانتخابية". 

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»