لطالما اعتُبر قطاع السياحة في لبنان أحد أهم القطاعات الاقتصادية في الدولة ومن أكثر القطاعات نمواً، حيث بلغ معدل نموه 10% منذ العام 2014.

فهذا القطاع الذي يُعتبر رافداً رئيسياً للدخل ولفرص العمل شكّل في العام 2018 ما نسبته 19.1% من إجمالي الدخل المحلي في لبنان وقد بلغت قيمة إيراداته من العام نفسه 10.4 مليار دولار أميركي.

وأحتل قطاع السياحة مكاناً هاماً في حجم الاستثمارات في لبنان، ليبلغ حجمها الواحد 1.3 مليار دولار في العام 2018.

أما اليوم، وفي ظل أزمات الاقتصادية التي يمر بها لبنان والتي وأعتبرها البنك الدولي بأنها إحدى أعمق حالات الكساد المسجلة في العصر الحديث، والتي تفاقمت جراء جائحة كوفيد-19 وكارثة إنفجار مرفأ بيروت. وبعد الأجواء السياسية المشحونة والمكبدة في البلاد بسبب الأزمات الديبلوماسية التي وقعت بين لبنان ودول الخليج العربي. تراجعت واردات لبنان السياحية خصوصاً التي كانت تعتبر أحد أهم الواردات السياحية في لبنان. وبحسب وزير السياحة السابق ""، "أنخفض عدد السواح بين عامي 2018 و2020 من مليوني سائح في العام إلى بضع مئات الآلاف.

وأمام هذا الواقع المرير وفي محاولة لإعادة تنشيط القطاع السياحي وإنقاذ ما تبقى منه، أطلق وزير السياحة اللبناني وليد نصار يوم الخميس حملة سياحية شتوية في لبنان تحمل شعار "بجنونك بحبك" وهذا الشعار أستوحى من أغنية للمغنية اللبنانية فيروز صدرت قبل اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت من 1975 إلى 1990 تصف من خلالها مدى حبها للبنان في كافة فصوله على الرغم من الويلات والأزمات داخله.

وحظت هذه الحملة على رعاية شركة طيران الشرق الأوسط وتم إطلاقها بمؤتمر بحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير البيئة ناصر ياسين وتم إطلاقها والعديد من المكاتب السياحية بالإضافة إلى رؤساء النقابات السياحية وأصحاب المطاعم والفنادق.

وللمزيد من التفاصيل حول هذه الحملة تواصل موقع "الديار مع إيميه أشقر مديرة عام شركة "تانيا ترافيل" في حديث خاص أن "الباقة السياحية هي عبارة عن عروضات خاصة من المكاتب السياحية والعديد من الفنادق والمطاعم في لبنان تهدف إلى إستقطاب السواح بأسعار مدروسة ازيارة لبنان، لقضاء عطلة الشتاء في مناطقه، كما وسيزود السواح بدليل مناطقي يوجههم إلى أمكنة جبلية جديدة وقد أنشأ هذا الدليل بالتعاون مع وزارة البيئة بهدف التعرف على بيىة لبنان وثروته الخضراء.

وتضم هذه الباقة 11 دولة أجنبية وعربية أبرزها: فرنسا، إيطاليا ،المانيا، اليونان ،إسبانيا، مصر، عمان العراق وغيرها من الدول ".

وأعلنت أشقر عن "إضافة 24 مركزاً سياحياً جديداً للوزارة على كافة الأراضي اللبنانية، خاصةً في المناطق الجبلية لبيع الخرائط والأستفادة من الدلائل السياحية فيها".

وأضافت "تم إطلاق شعار جديد لوزارة السياحة يحتوي على كلمة لبنان وداخلها الأرزة التي تعبر عن الصمود والشموخ في وجه التحديات في بلادنا."

وأكدت أشقر أن هذا المشروع سيساعد الفنادق والقطاعات الاقتصادية العديدة المشتركة مع القطاع السياحي في بلادنا، حيث أن هناك آلاف الموظفين في صناعة الأغذية والمشروبات والفنادق في البلاد، جرى تسريحهم من الخدمة، كما أغلقت مئات الفنادق والمطاعم أبوابها وهذه الحملة ستعيد تنشيط هذا القطاع كما ستسقطب فرص عمل جديدة للباطلين عن العمل.

وقالت إن "هذا المشروع مستمر لغاية 10 كانون الأول 2021، فشركة الطيران ستترك فسحة لعودة المغتربين بعدها في فترة الأعياد، وفي حال كانت نتائج هذا المشروع إيجابية سيتم إعادة إطلاقه مجدداً بعد إنقضاء فترة الأعياد المجيدة ".

وسيعرض هذا الشعار على طائرات شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية، وسيُستخدم في الحملات على سائر مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي، الذي سيعطي للبنانيين نفحة أمل في ظل أزمتنا المتراكمة للخروج من هذا النفق المظلم.

الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !