اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نفذت جمعية اهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت اعتصاما، قبل ظهر اليوم امام قصر العدل في بيروت، وسط إجراءات امنية للجيش وقوى الأمن الداخلي في محيط المكان، رافعين الإعلام اللبنانية ولافتات تعبر عن "رفض الظلم الذي نتعرض له من خلال مواصلة تسييس قضيتنا وقضية جميع اللبنانيين وتمييعها، وصولا إلى الغائها وطمس معالم جريمة العصر وكارثة اكبر انفجار في التاريخ الحديث الذي اصاب لبنان وبيروت وسقوط مئات الضحايا والاف الجرحى وتدمير ثلث العاصمة"، وطالبت "بدعم المحقق العدلي القاضي طارق البيطار"، منددة بـ"الضغوط الشديدة التي يتعرض لها من بعض الاحزاب والسياسيين لعزله وكف يده عن التحقيق".

وأجمعت كلمات المعتصمين على ضرورة "مواكبة ودعم مسار التحقيق للقاضي بيطار حتى جلاء الحقيقة والعدالة للشهداء والجرحى والمتضررين، وسوق المتهمين مهما علا شأنهم للمحاكمة"، واستنكرت "الإجراءات التي يلجأ اليها البعض ليلا ونهارا من أجل تأخير مسار العدالة وتمييعها وهذا اصبح معروفا لدى جميع اللبنانيين".

وتلا جورج كدميان بيانا باسم جمعية اهالي شهداء مرفأ بيروت، جاء فيه: "إن لم تستح فأفعل ما شئت. نعم يفعلون ما يشاؤون وبطرقهم الشيطانية. نعم يعيقون التحقيق ويغرقونه بدعاوى قاصدين عرقلة العدالة. نعم يعبثون بدماء الضحايا والشهداء ويدوسون على أوجاع أهاليهم. إن التعسف باستخدام الحق الممنهج الذي يقوم به المتهمون من خلال تقديم دعاوى رد بشكل يومي متناسين أن هناك ما يفوق 229 شخصا قتلوا ظلما. أي وقاحة تمتلكونها وإن دل هذا على شيء فهو يدل بشكل واضح وفاضح على إفلاس المتهمين ووكلائهم لإثبات براءتهم أمام العدالة، فيأخذون القضية الى الظلمات".

اضاف: "جئنا لنقول لكم خسئتم أنتم ومن وراءكم. نعلنها بشكل صريح لن يذهب دمنا سدى سنقتلع الحقيقة من عيونكم. نؤكد دائما أن القضاء سينصفنا، لكننا نستغرب استغلال بعض القضاة مواقعهم لتنفيذ أجندات واضحة. ونقول لك أيها القاضي المتلاعب بدم ضحايانا وشهدائنا لقد وقعت في شر أعمالك. ونستغرب كيف يتأخر رجال قوى الأمن الداخلي عن تنفيذ مذكرات التوقيف. لا بل يناقشون فيها ويستفسرون عنها من القضاء، ويستشهدون ببعض المواد القانونية، ويتناسون بعضها، فيطبقون ما يحلو لهم ويرفضون تطبيق القانون الذي لا يناسبهم، مستميتين من أجل حماية مجرمين دمروا العاصمة وهجروا أهلها".

وتابع: "نقول للمتآمرين على قضيتنا كفوا يدكم عن القضاء، كفاكم تهجما وحملات استباقية على المحقق العدلي. يا من تطالبون بفصل السلطات، كفاكم متاجرة واستخفاف بقضية هزت العالم بأسره. أبعدوا قضيتنا عن مناكفاتكم وحساباتكم السياسية. ولا تتدخلوا بعمل المحقق العدلي. تهجمكم السافر يدينكم. إننا جئنا داعمين له، داعمين لنصرة الحق والحقيقة، عل أرواح شهدائنا ترقد بسلام".

وختم: "نعلنها للجميع، لن نقف مكتوفي الأيدي ولن نرضى بتضييع دماء ضحايانا وشهدائنا، وإن غدا لناظره قريب".

(المصدر: إذاعة صوت كل لبنان)

الأكثر قراءة

جعجع وباسيل يتنافسان بتصعيد دفتر الشروط بوجه استحقاقي المجلس والحكومة برّي المرشح الأوحد لرئاسة المجلس... والفوز مُحقق خارج التسويات ميقاتي يجمع رصيده بدعم فرنسي... و«القوات» تسعى لتسويق نواف سلام