اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكد عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس لـ "الديار"  لمعرفة سبب شح و حتى اختفاء مادة المازوت عن معظم الاراضي اللبنانية أن، "يقوم منذ مدة بالحديث عن الموضوع والتحذير بشأنه، والسبب أن المحطات تدفع عمولة ١٪ لمصرف لبنان لسداد فاتورة منشآت النفط وهذه النسبة لم يتم احتسابها في جدول تركيب الأسعار بينما أصحاب المحطات ملزمون بسدادها وهي ليست اختيارية، فيتوجب على صاحب المحطة الدفع في المصرف وليس في صندوق المنشآت".

وقال البراكس إن "بما أن سداد هذا المبلغ يكون بالعملة الأجنبية ونقداً، فبالتالي يحسب على سعر صرف السوق السوداء عند تحويله إلى اللبناني لتثمين البضاعة علماً أن تركيب جدول الأسعار للمازوت يصدر بالدولار ليتم تسعيرة وفق ١٩٠٠٠ ليرة لبنانية للدولار الواحد وهو ما يكبد أصحاب المحطات خسارة تبلغ ١١٠٠٠ ليرة لبنانية وهو ما يبرر تمنع أصحاب المحطات عن بيع المازوت كونه يتسبب لهم بخسارة".

لقراءة المقال كاملاً،  إضغط على الرابط الآتي: 

https://addiyar.com/article/1952981

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!