اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

ذكرت صحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية، أن جندية تعمل في قصر الإليزيه اتهمت زميلا لها، بالإقدام على اغتصابها، في حادثة يقال إنها تعود إلى تموز الماضي.

وقالت الصحيفة إن الحادثة المفترضة وقعت بعد انتهاء حفل أقيم في تموز الماضي، من أجل توديع جنرالين في الجيش ومسؤولين آخرين، في استقبال حضره الرئيس إيمانويل ماكرون.

وبدأ الحفل في قصر الإليزيه، حيث ألقى ماكرون كلمات مقتضبة، ثم غادر على الساعة العاشرة مساء، وبعد ذلك، خرج آخرون.

وتقول الشكوى المقدمة للسلطات، إن حادثة الاغتصاب وقعت عندما ذهب بعض الحاضرين إلى المباني الخاصة بالطاقم العسكري للرئيس في شارع الإليزيه.

وكتبت "ليبيراسيون" أن العسكريين الاثنين، أي المشتكية والمشتكى عليه، كانا مكلفين بالجانب الأمني لمكتب شديد الحراسة في قصر الإليزيه، وهو ما يعني أنهما يتعاملان مع شؤون حكومية حساسة أو مدرجة ضمن السرية.

وأورد المصدر أن العسكرية الشابة توجهت إلى أقرب مركز شرطة من قصر الإليزيه، في تلك الليلة، ثم أبلغت عن تعرضها لاغتصاب.

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي