"المشكلة" هي عبارة عن موقف غامض أو سؤال محير يستدعي الفهم والحل، ولا يمكن الإجابة عليه بواسطة المهارات أو المعلومات المتوفرة، في الوقت الذي يسيطر على الإنسان مشاعره من أفكار سلبية والهموم الوهمية. ففي هذا المقال سنتعرف على 6 خطوات تساعدنا على حل المشاكل بأقل ضرر ممكن المقتبسة من كتاب "كيف يُفكر الناجحون".

يعتبر هذا الكتاب من أكثر الكتب المهمة والناجحة التي حاول من خلالها الكاتب جون سي ماكسويل أن يُعلّم القارئ العديد من الطرق التي تساعده على التفكير الناجح، كتعلّم فن القيادة، الإبداع، التشكيك في نمط التفكير السائد، مهارة رؤية الصورة الكبيرة مع الاحتفاظ بالتركيز الكامل، وغيرها من الطرق المهمة.


أولاً: الإنفعال والتسرع مرفوض!

المشاكل تبدو كبيرة ومعقدة في بدايتها دائماً، لكن فيما بعد ستلاحظ أنك ضخمت الأمور وأعطيت المشكلة أكبر من حجمها، فيما ستتوضح أبعادها لاحقاً، لذلك من الضروري أن تسيطر على مشاعرك طيلة هذه الفترة كي لا تندرج لاحقاً نحو مشاكل اكبر أنت بغنى عنها بسب قرارات متسرعة.


ثانياً: واجه بتحدي وإصرار

لا يوجد مشكلة من دون حلّ، فلا تحكم على نفسك مسبقاً أنك لن تستطيع حل العقد. وهذا الحل لا يظهر إلا بمواجهة المشاكل بإصرار وتحدي مهما كانت كبيرة.


ثالثاً: "خليك عالأرض"

فكر بطريقة واقعية بعيداً عن الخيال، حتى تتمكن من وضع حلول ملائمة للتخلص من المشكلة من جذورها، لأن مواجهتك للمشكلة بإصرار وتحدي لا يعني أن تبحث عن أي حلول.


رابعاً: لا تتردد.. باشر!

بعد كشف الحلول المناسبة لمشكلتك، باشر في التطبيق من دون أي تردد، لان التردد والخوف قد يجعل المشكلة أكبر حيث أن الحل لن يعود مناسباً لحجم المشكلة وقد تفقد السيطرة تماماً، وأحرص على تقييم فعالية الحلّ لتتمكن من حل المشاكل من دون الوقوع بالمتاعب.


خامساً: فكر إيجابي.. حلّ إيجابي

إن الغوص في حالة من الإكتئاب والحزن والإحباط، لن يفيدك بل سيعقد الأمور أكثر، فالتفكير السلبي هو بذاته مشكلة، وسيمنعك كلياً من التفكير بحل وسيجعلك بعيداً عن المنطق. فمهما كانت مشكلتك كبيرة حافظ على التفاؤل والفكر الإيجابي لإيجاد الحلول الإيجابية.


سادساً: "إيد وحدة ما بتزقف"

لا بأس أن تلجأ إلى أصدقائك أو عائلتك للمساعدة، فدائماً نظرة الشخص الآخر مهمة في المشكلة. فيضعون لك النصائح السريعة ومن الممكن أت تكون أكثر إيجابية من ما انت عليه. وبهذا ستتفادى النتائج السلبية العائدة، فلا تتردد. 

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !