اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الوزير السابق زياد بارود: "إجتماع المجلس الدستوري سيكون إشارة إيجابية لترميم الثقة بمؤسساتنا ونحن لا نزال ضمن المهل".


وفي حديثٍ له عبر قناة الـ "OTV" قال بارود: "فليترك تحديد موعد الانتخابات للسلطة التنفيذية والطعن المقدم بمضمونه فيه نقاط كثيرة ابرزها بالنسبة لي ما يتعلق بالمادة 57 الواضحة وبرأيي ان الاكثرية المطلوبة هي 65".


وتابع: "الأرجح أنّ المجلس الدستوري لن يدخل على سائر البنود بل سيبدأ بالبند المتعلق بالمادة 57 واذا ابطل القانون بسبب هذه النقطة فلا يعود هناك حاجة للبحث في باقي التعديلات المقدم الطعن بها".


وردّاً على سؤال عمّا إذا حسم قراره بالترشح للانتخابات, قال: "الترشيح ليس غاية بذاتها وعندما تتبلور الامور احسم قراري, وهناك "نقزة" لدي من تطيير الانتخابات".

الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي