اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

 استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، التي عرضت لآخر المستجدات في لبنان والمنطقة، مؤكدة وقوف بلادها الى جانب الشعب اللبناني خاصة في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها.

من جهته، شكر الراعي للولايات المتحدة "دعمها للبنان على كافة الصعد وخصوصا ما تقدمه للجيش اللبناني الذي يحتاج الى دعم من الداخل والخارج، وهو المؤتمن على امن البلاد وسيادتها"، مؤكدا على "حاجة لبنان للعودة الى طبيعته والى هويته الاصلية القائمة على الحياد وعلى نموذج العيش المشترك والمشاركة المتوازنة في الحكم والادارة بين المسلمين والمسيحيين"، شاجبا "كل أشكال انتهاك هذا العيش وهي غريبة عن لبنان وعن تاريخه ودستوره وميثاقه الوطني".

وبعد الظهر، استقبل الراعي بطريرك السريان الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، وكان عرض لقضايا كنسية واجتماعية ووطنية.

بعد ذلك، التقى النائب سامي فتفت الذي عرض معه للهواجس السياسية وفي مقدمها الانتخابات النيابية والرئاسية المقبلة.

بعد اللقاء، قال فتفت: "هذا الصرح هو مرجعية وطنية والتشاور مع صاحب الغبطة حاجة وضرورة، وخاصة في ما يتعلق بالانتخابات النيابية التي شددنا على ضرورة أن تحصل في موعدها، كما الانتخابات الرئاسية، وكذلك انتخابات المغتربين التي يجب أن نحرص على حصولها وألا نقبل بأي محاولة لإلغائها".

وختم: "تطرقت في حديثي مع غبطته الى علاقة لبنان بالدول العربية، وكيف ان اتفاق الطائف ينص على أن لبنان بلد عربي الهوية، وشددت على ضرورة الدفاع عن انتمائنا العربي وعلى عدم السماح لأحد بأن يأخذنا الى أي محور آخر".


ومساء، استقبل الراعي وفدا من الهيئة الادارية للمجلس العام الماروني برئاسة المهندس ميشال متى، أيد مواقف البطريرك الماروني الوطنية واستمع الى توجيهاته. كما تمنى الوفد للراعي زيارة مباركة الى قبرص التي يزورها البابا فرنسيس. كما عرض لنشاطات المجلس ولنشاطاته خاصة على الصعيد الاجتماعي والانساني.

الأكثر قراءة

مسيرات حزب الله تُرعب «إسرائيل»: عملية دقيقة وتطور كبير هل باع لبنان نفطه تحت تأثير ضغط العقوبات الدولية على سياسييه؟ غياب إيرادات خزينة الدولة تجعلها تقترض بشكل مُنتظم من مصرف لبنان