اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صدر عن المديرية العـامة لقـوى الأمـن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة البلاغ الآتي:

فجر تاريخ 19-11-2021، دخل شخص مجهول الهوية إلى أحد فنادق المعاملتين وسلب موظف الاستقبال مبلغ مليوني ليرة لبنانية و/150/ دولارا أميركيا وهاتفين خلويَين وثلاثة أجهزة لاسلكية، بعد أن شهر بوجهه مسدسا حربيا، منتحلا صفة أمنية. وتوجّه بعدها إلى طبرجا وأقدم على سلب سيّارة أجرة من سائقها، بعد أن اطلق النار باتجاهه، وأصابه في رِجله. ثم اعترض طريق سيارة أجرة أخرى نوع "نیسان تيدا"، عند مستديرة طبرجا، وسلبها من سائقها، إضافةً إلى مبلغ /800/ ألف ليرة لبنانية، ولاذ بالفرار إلى جهةٍ مجهولة.

على الفور، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هوية الفاعل، وتوقيفه. ومن خلال المتابعة، تبين أن الشخص ذاته نفّذ قبل يومين، عملية سرقة من داخل منزل في طرابلس.

بنتيجة الإستقصاءات والتحريات المكثّفة، تمكّنت الشّعبة، في خلال ساعات قليلة، من تحديد هويته، وتوقيفه بالتاريخ المذكور آنفًا، بعد عملية نوعية نفّذتها إحدى دورياتها، في محلة رأس الدكوانة، وتبيّن أنّه يدعى:

ف. م. (من مواليد عام ١٩٨٩، سوري)

بتفتيشه، ومكان إقامته -غرفة في أحد فنادق المعاملتين- ضُبط بحوزته مسدس حربي مع ممشط بداخله /11/ طلقة صالحة للاستعمال، هاتف خلوي ومبلغ مالي (100 دولار أميركي و5،200،000 ليرة لبنانية)، ومحفظة تحتوي على أوراق ثبوتية ومفاتيح منزل وسيارات، عائدة إلى مالك المنزل الذي تعرّض للسرقة في طرابلس.

بالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه.

كذلك، عثرت دورية من الشعبة في عمشيت، على سيارة الـ "نيسان تيدا"، التي سلبها الموقوف من طبرجا، وتم ضبطها.

أجري المقتضى القانوني بحقه، وأودع مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.

الأكثر قراءة

الأميركيــون والخلــيجـيون يُريــدون رداً بـ«نعـم أم لا» ومسـاعٍ عراقــية جزائريـة للتهدئة اجــراءات الحــكومــــــة الاجتمــاعيـــة و«الكــهــربــائــية» لــم تــوقــف اضـــراب الـمـعـلـمــيــن و «جــنــــون» الاســـعــار هل يُعلن جنبلاط موقفاً حاسماً من الانتخابات تضامناً مع الحريري والميثاقية؟