اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

شهد العام الجاري 2021 أحداثا رياضية عديدة ومنوعة، ومنها ما تم ترحيله من العام الماضي بسبب تفشي جائحة كورونا التي ضربت العالم بأسره، ولعل أبرز هذه الأحداث هو أولمبياد طوكيو الذي يترقبه العالم كل أربع سنوات.

إذ شهد أولمبياد طوكيو تسجيل 17 رقما قياسيا عالميا وشهدت منافسات التجذيف، التي تختلف في احتساب أرقامها عن بقية الرياضات طبقا لأحوال أماكن المنافسة، 5 أرقام جديدة غير مسبوقة.

وفي ألعاب القوى حطمت 3 أرقام قياسية عن طريق النرويجي كارستن فارهولم في سباق 400 متر حواجز، والأميركية سيدني ماكلوفلين في سباق السيدات، والفنزويلية يوليمار روخاس في الوثب الثلاثي للسيدات.

وتحطمت 3 أرقام قياسية أخرى في سباقات الدراجات، على حين ظهرت 6 أرقام قياسية جديدة في السباحة، كما شملت الأرقام الجديدة الرماية إلى جانب التسلق الرياضي في ظهورها الأولمبي الأول. وحطم الرباع الجورجي لاشا تالاخادزه 3 أرقام قياسية عالمية في مسابقة واحدة في رفعة النطر لوزن 109 كيلوغرامات للرجال، إلى جانب رفعة الخطف والمجموع.

غياب الجمهور

أقيمت الدورة من دون جمهور بسبب تفشي فيروس كورونا سريع العدوى والانتشار، ليقتصر التشجيع في المدرجات على المدربين وأفراد الفرق الفنية والمسؤولين، وهذا قد يعني خسائر مالية كبيرة لطوكيو صاحبة الضيافة والتي كانت تأمل في تعويض بعض تكاليف التنظيم والاستضافة من خلال بيع التذاكر.


دوري الأبطال

أقيم نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب التنين في البرتغال بين فريقين من إنكلترا هما مانشستر سيتي الذي لعب النهائي لأول مرة في تاريخه، وتشيلسي الذي وصل إلى ثالث نهائي له، وكان من المقرر أن تقام المباراة النهائية على ملعب كريستوفسكي في سانت بطرسبرغ وحقق تشيلسي لقبه الثاني في المسابقة بعد فوزه 1–0. 


يورو 2020

أحرزت إيطاليا لقب كأس أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخها بعد 1968، عندما حرمت إنكلترا من التتويج للمرة الأولى بفوزها عليها بضربات ترجيح دراماتيكية 3-2، بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، على ملعب ويمبلي في لندن.

وسجل الظهير الأيسر لوك شو هدف الافتتاح المباغت بعد دقيقة و57 ثانية على صافرة البداية، ليكون أسرع هدف في تاريخ المباريات النهائية، وعادلت إيطاليا منتصف الشوط الثاني إثر ركنية تابعها المدافع ليوناردو بونوتشي (67).

وفي ضربات الترجيح، صدّ الحارس جانلويجي دوناروما ضربتين لتضمن إيطاليا اللقب، ورفعت الأخيرة عدد ألقابها الكبرى إلى ستة بعد تتويجها بلقب المونديال أربع مرات آخرها في 2006، بينما لا تزال إنكلترا صائمة عن الألقاب منذ مونديال 1966 على أرضها أيضاً. وعزّزت إيطاليا سلسلتها القياسية من 34 مباراة دون خسارة (27 فوزًا و7 تعادلات)، حارمة إنكلترا من التغلب عليها للمرة الأولى في بطولة كبرى (مونديال وكأس أوروبا).


كوبا أميركا

فكّ ليونيل ميسي نحسه مع منتخب الأرجنتين، وقاده إلى لقب بطولة كوبا أميركا لكرة القدم على حساب البرازيل المضيفة 1-0، على ملعب "ماراكانا" في "ريو دي جانيرو"، ليحصد أفضل لاعب في العالم ست مرات أوّل ألقابه الكبرى مع بلاده.

وكان ميسي يخوض النهائي الرابع في كوبا أميركا، بعد أن خسر في أعوام 2007 أمام البرازيل بثلاثية و2015 و2016 ضد تشيلي مرتين بضربات الترجيح.

كما خسر"البعوضة" نهائي مونديال 2014 في البرازيل أمام ألمانيا 0-1 بعد التمديد؛ وبفضل هدف أنخل دي ماريا منتصف الشوط الأول، أحرزت الأرجنتين لقبها الأول في البطولة القارية في أميركا الجنوبية منذ 1993.


كأس العالم للأندية 

توج بايرن ميونيخ الألماني بكأس العالم للأندية لكرة القدم، بعد فوزه على تيغريس المكسيكي بهدف دون مقابل في النهائي الذي جمعهما على ملعب "المدينة التعليمية" في مدينة الريان القطرية.

ويدين الفريق البافاري بالفضل في تتويجه بلقبه الثاني في مونديال الأندية لنجمه الفرنسي بنيامين بافارد الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 59.

وبهذا التتويج أصبح بايرن ميونيخ ثاني فريق في عالم الساحرة المستديرة بعد برشلونة الإسباني عام 2009 يحقق ستة ألقاب في موسم واحد (السداسية)، وهي: دوري أبطال أوروبا، الكأس السوبر الأوروبية، الدوري والكأس والكأس السوبر محليا بالإضافة إلى مونديال الأندية.


مونديال كرة اليد

حافظ منتخب الدنمارك على لقبه العالمي للمرة الثانية على التوالي، بعدما انتزع لقب النسخة 27 من بطولة العالم لكرة اليد التي أُقيمت في مصر، بفوزه على نظيره منتخب السويد 26-24 .

وتبقى الدنمارك من دون هزيمة منذ ثمن نهائي بطولة العالم 2017، حين خسرت أمام المجر؛ أما السويد فخسرت أول نهائي تصل إليه منذ عام 2001، بعد خسارتها أمام فرنسا عامذاك، وفوتت بالتالي فرصة الفوز باللقب للمرة الخامسة، والثانية لها في مصر بشكل خاص.


ألعاب قوى

اختير العداءان النروجي كارستن فارهولم الذي حطم الرقم القياسي العالمي لسباق 400 م حواجز، والجامايكية إيلاين تومسون-هيراه أفضل رياضيين عند الرجال والسيدات توالياً لعام 2021، وذلك في الحفل الذي أجراه الاتحاد الدولي لألعاب القوى (وورلد أثلتيكس) في موناكو.

ووقع الخيار على النروجي البالغ 25 عاماً، بعد تتويجه الصيف المنصرم بذهبية سباق 400 م حواجز في أولمبياد طوكيو المؤجل من 2020 بسبب فيروس كورونا، مع رقم قياسي عالمي قدره 45.94 ثانية. وتفوق فارهولم، الفائز باللقب العالمي عامي 2017 في لندن و2019 في الدوحة، على الرقم الذي سجله الأميركي كيفن يونغ قبل 29 عاماً في أولمبياد برشلونة 1992 وقدره 46,78 ثانية.

ودخلت ابنة الـ29 عاماً التاريخ كأول عداءة تحتفظ بذهبيتي سباقي 100 و200 م، قبل أن تضيف ذهبية التتابع 4 مرات 100 م رافعة رصيدها الأولمبي من الذهب الى ست ميداليات.

وباتت تومسون أيضاً أول عداءة تحقق ثلاثية 100، 200، والتتابع 4 مرات 100 م منذ الأميركية الراحلة فلورنس غريفيث-جوينر عام 1988 في سيول.


ويمبلدون

احتفظ النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أولا عالميا، بلقب بطولة ويمبلدون للتنس، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، بفوزه على الإيطالي ماتيو بيريتيني.

وتمكن العملاق الصربي من قلب تأخره بمجموعة إلى فوز بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة (6-7) و(6-4) و(6-4) و(6-3) في المباراة التي جمعتهما، في العاصمة البريطانية لندن.


الأنصار بطلا للبنان

تُوّج الأنصار بطلًا للدوري اللبناني لكرة القدم للمرّة الرابعة عشرة في تاريخه، بعدما هزم غريمه التقليدي النجمة 2 -1 في مباراة "الديربي" رقم 68، كما انتزع الأنصار أيضا لقب الكأس على حساب النجمة الذي اكتفى بإحراز كأس النخبة.

الأكثر قراءة

عيد إنتقال السيّدة العذراء... يوم وطني جامع لكلّ اللبنانيين رسالة ميدانيّة قويّة من المقاومة الى العدو الإسرائيلي : إحذروا المغامرة! الواقع المعيشي للبنانيين يعيش على وتيرة دولار السوق السوداء