اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

صرّح المستشار النمساوي السابق سيباستيان كورتس المستقيل على خلفية تحقيق في قضايا فساد، للصحافيين في فيينا يوم الخميس، انه قرر اعتزال الحياة السياسية، مشيرا إلى "تحد مهني" جديد في الأشهر المقبلة، دون الخوض في التفاصيل إضافية.

وقال كورتس الذي لم يتجاوز الـ35 عاما من عمره: "إنه فصل جديد في حياتي يفتح اليوم"، مضيفا أنه يريد تكريس بعض الوقت لابنه قسطنطين الذي ولد في نهاية الأسبوع الماضي.

يشار الى ان كورتس ترك منصبه كمستشار في تشرين الاول الماضي بعد فتح تحقيق بحقه، بينما ظل على رأس حزب ÖVP المحافظ الذي ترأس أيضا كتلته البرلمانية. وقال إن "اجتماعا للمكتب الفدرالي سيعقد الجمعة وسأسلم مهامي. هذا القرار لم يكن سهلا ولكن رغم كل شيء لا أشعر بالمرارة"، موضحا أن الاتهامات الأخيرة التي وجهتها النيابة "أحبطته"، علما بأنه نفاها بشدة و"أثرت على حماسه".

وقال: "لست قديسا ولا مجرما. أنا إنسان لديه نقاط قوة ونقاط ضعف".

واندلعت الفضيحة في تشرين الاول، عندما داهمت الشرطة أماكن منها المستشارية ووزارة المال، وذلك في إطار تحقيق حول شبهات باختلاس أموال عامة بين عامي 2016 و2018. ويشتبه في أن كورتس الذي نفى بشكل قاطع الاتهامات الموجهة إليه، استخدم في السابق أموالا عامة لتأمين تغطية إعلامية مؤاتية وبالتالي الوصول إلى السلطة.

المصدر: أ ف ب

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!