اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

عندما تحلم أثناء نومك، فإن عقلك في تلك اللحظات يغربل ذكرياتك وأفكارك ومشاعرك، وينبههك إلى مشكلات جسدية لا تلحظها.

ويدرك غالبية الناس أن الأحلام تمثل نافذة نطلع فيها على حالتنا الإدراكية، فإن عددا أقل يدرك أن الأحلام تسلط الضوء على جوانب عدة من صحتنا الجسدية.

ويقول خبراء في مركز "سليب سايكل" المتخصص في شؤون النوم، ومقره ولاية تكساس الأميركية، إن أحلام الشخص ربما تكون قادرة على تنبيهه بشأن خطر محتمل أثناء النوم.

وتفسير ذلك بحسب الخبراء، فإن الدماغ في تلك اللحظات يكون منهمكا في معالجة "اللا وعي" للأعراض الجسدية، وبالتالي ينعكس ذلك على الأحلام.

وذكر المركز أنه في حال لاحظ الشخص الأمر تكرار هذه الأحلام أو الكوابيس، فذاك يعني أنه حال وقت الاتصال بالطبيب لتقييم الحالة.

ولفت إلى أن بعض الأحلام أو الكوابيس، قد تكون علامة على توقف التنفس أثناء النوم.

ويعد انقطاع النفس الانسدادي النومي العارض الأكثر شيوعا المتصل باضطرابات التنفس أثناء النوم، ويعاني منه 18 مليون أميركي بالغ.

ويحدث عندما تسترخي عضلات الحلق بشكل متقطّع وتغلق مجرى الهواء أثناء النوم. ومن العلامات الملحوظة على انقطاع النفس الانسدادي النومي، الشخير.

وعلى الرغم من أن الخبراء يقولون إن الذين يعانون من هذه المشكلة لا يدركونها، فإنهم يؤكدون أن الأحلام أو الكوابيس يمكن أن تنبه الأشخاص بشأن هذه المشكلة.

ويوضحون أنه إذا كان الشخص يعاني من انقطاع النفس الانسدادي النومي، فمن المرجح أنه يواجه كوابيس ترمز إلى ضيق التنفس.

وبحسب هؤلاء، فإن الأنواع الشائعة من هذه الكوابيس تكون على شكل اختناق أو خنق أو محاولة التنفس تحت سطح الماء أو في الفضاء أو انقطاع السبل بهم داخل مصعد معطل.

ويميل الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة إلى مواجهة مزيد من الكوابيس بصورة عامة، حتى وإن كانوا لا يشعرون بالأعراض.

وكانت دراسة سابقة نشرت في دورية طب النوم السريرية أن المرضى الذين يعانون من هذه المشكلة لديهم أحلام سلبية أكثر من الآخرين.

(سكاي نيوز)

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

سليمان الجد يحتضن سليمان الحفيد